كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
قوة القدس الأيراني وأحزاب السلطة متورطة بجرائم قتل وأبادة الجنس البشري في العراق --- دراسات سياسية --- موسوعة الرشيد
دراسات سياسية
قوة القدس الأيراني وأحزاب السلطة متورطة بجرائم قتل وأبادة الجنس البشري في العراق
اضيف بتأريخ : 08/ 03/ 2010

.

موسوعة الرشيد /خاص

بقلم النائب العراقي

محمد الدايني

مقدمة
واجبات قوة القدس الايرانية العامة
واجبات قوة القدس الايرانية الخاصة في العراق
التنظيم
المديريات والوحدات المرتبطة بقوة القدس الايرانية
المعسكرات الخاصة بقوة القدس والمسؤولة عن تصدير الموت والارهاب الى الشعب العراقي
أهم المحاور التي يسلكها عناصر قوة القدس الايرانية بالدخول الى العراق 
أسماء كبار الضباط المسؤولين عن العمليات الاجرامية في العراق
المقرات المستخدمة من قبل قوة القدس الايرانية لتنفيذ عملياتها الاجرامية في العراق
بعض مقرات قوة القدس الايراني المسؤولة عن تصدير الموت والأرهاب الى الشعب العراقي
أبرز العمليات الاجرامية النوعية لقوة القدس التي استهدفت المواطن العراقي

 

 

مقدمة

يعتبر حرس الثورة الأيراني الذراع الرئيسي لحماية وحفظ النظام الذي يؤمن بولاية "الفقيه" من المخاطر المحتملة الداخلية والخارجية ,وهذا ما جاء في ميثاقه التنظيمي الأساسي ,ويتكون حرس الثورة الأيراني من خمس قوات وهي القوة الجوية ,والقوة البرية , والقوة البحرية , وقوة البسيج , وقوة القدس ,وأن قوة القدس هي المسؤولة عن تصدير الأرهاب والتطرف الديني الى العالم الخارجي .

وقد توسعت هذه القوة خلال (25) عام الماضية وأنتشرت خلاياها النائمة في أغلب البلدان , ويعود تاريخ تأسيس هذه القوة الاولي الى عام (1981) أي بعد عامين من أستلام النظام الأيراني للسلطة ,حيث قام حرس الثورة الأيراني انذاك بتأسيس وحدة تسمى (وحدة الحركات التحررية) والغرض منها التأثير على القوى المسلمة وغير المسلمة لبلدان المنطقة .

وتزامن هذا التأسيس مع بدء الحرب العراقية الأيرانية ,وتوسعت هذه الوحدة وأنشاءت معسكرات كبيرة لها أبرزها  معسكر رمضان الخاص بالعراق ,وفي عام(1990) قام النظام الأيراني بتشكيل هذه القوة بشكل رسمي وتحت مسمى قوة القدس الأيراني ومهمتها تصدير الأرهاب وتنفيذ الأعمال الأجرامية كركيزة للأتكاء عليها بعد أنتهاء الحرب العراقية الأيرانية .

وشكلت لها هيئة أركان من أقدم قادة حرس الثورة الأيراني وأكثرهم تجربة في العمليات الأرهابية خارج أيران ,وكان "أحمد وحيدي" أول قائد لقوة القدس والذي كان يشغل منصب معاون الأستخبارات في فيلق حرس الثورة آنذاك, وبعد اشغاله المنصب الجديد قال "احمد وحيدي" أن الغرض من تشكيل هذه القوة هو خلق « الجيش الاسلامي الدولي» .

وفي عام (1997) تغير(وحيدي) وجاء عميد الحرس (قاسم سليماني) وهو من اقدم قادة فيلق الحرس وأكثرهم أجراماً , وبعد الأحتلال الامريكي للعراق قام النظام الايراني بحل«لجنة نصر»وهي أحدى اللجان المختصة والمشكلة سابقاً للتدخل الأيراني في شؤون العراق وضمها الى تشكيلات قوة القدس وصدرت أوامر من القيادة الأيرانية الى جميع الوزارات تحثهم فيها  التنسيق مع قيادة قوة القدس (حصرياً) فيما يخص عمل هذه الوزارات في العراق.

واجبات قوة القدس الإيرانية العامة

ان الواجبات العامة لقوة القدس الأيراني حسب ما جاء في نص ميثاقها الداخلي والمدروج في وثائقها السرية الخاصة وأبرزها :

1-     جمع المعلومات العسكرية والستراتيجية عن البلدان العربية ودول العالم المعنية بتصدير مايسمى بالثورة الأيرانية.

2-     دعم حركات التطرف الديني المتشد .

3-     متابعة وتصفية معارضي النظام الأيرانية داخل وخاج أيراند في البلدان العربية والاسلامية وغيرالاسلامية .

4-     تدريب وتنظيم قيادات التيارات الدينية المتطرفة ومساعدتها للوصول الى الحكم وخلق نظام يتبع ولاية الفقيه في أيران

 

واجبات قوة القدس الإيراني الخاصة في العراق

نظرا لاهمية العراق الستراتيجي والأقتصادي وما يمتلكه من ثروات نفطية ومعادن ثمينة ,ولغرض السيطرة على مقدراته كافة أولت قوة القدس الأيراني أهتماما خاصا بالعراق من خلال الأتي:

1-       تشكيل فصائل ومجاميع خاصة مهمتها التدخل في شؤون العراق وتنشيط عملها الأستخباراتي وتزويد هذه المجاميع الخاصة بالمعلومات الدقيقة لغرض القيام بعمليات أجرامية تستهدف الأبرياء من الشعب العراقي , وأهم هذه المجاميع الخاصة , حركة حزب الله و حركة 15 شعبان و حركة سيد الشهداء و بدر و منظمة التجمع الاسلامي و حركة ثارالله  و منظمة العمل الاسلامي و عصائب أهل الحق و عصائب التوحيد وعصائب الغضب  و حركة الجنوب و حركة شهيد المحراب و كتائب مالك الأشتر و عصائب الفتح و الدعوة و المجلس الاعلى  .

2-       تقديم الدعم والأسناد الكامل للاحزاب والمنظمات السياسية المنتمية الى النظام الايراني عن طريق معسكر رمضان لغرض تنشيطها في خدمة أهداف النظام الأيراني, وتشمل هذه الاحزاب و المنظمات منظمة بدر وتيار مقتدى الصدر وحزب الدعوة بكل فصائله وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب الاشتراكي الكردستاني والمجلس الأعلى والمؤتمر الوطني بقيادة أحمد الجلبي  .

3-       تقديم الدعم الكامل عن طريق الأسناد المباشر وغير المباشر للتنظيمات الأرهابية المتطرفة والمرتبطه من حيث التنظيم والتدريب والتسليح بأيران, لغرض القيام بعمليات تخريبية للبنى التحتية وعمليات أنتقامية تستهدف النخب والكفاءت العراقية وديمومة تغذية أستمرارالفوضى في البلاد.

4-     نسخ التجربة الايرانية ونقلها الى العراق وأقامة برلمان وحكومة ومؤسسات تابعة لولاية الفقيه في أيران.

5-     زج العناصر الموالية الى أيران في البرلمان والحكومة وأستبعاد خلاف هذه العناصر بشتى الطرق.

6-     متابعة وتصفية معارضي النظام الايراني في العراق والصاق تهم الأرهاب بهم وملاحقتهم قضائيا.

7-     اقامة علاقات متميزة مع البرلمان والحكومة العراقية والاحزاب كافة لغرض طرح وتمريرمطاليب النظام الأيراني.

8-     جمع المعلومات الأمنية والأقتصادية عن البلدان العربية والدولية من خلال وجودهم في العراق.

9-     تمريرالمشاريع الأيرانية المتطرفة الى العراق عن طريق «لجنة مبين» الثقافية واقامة معارض الكتاب وتأسيس محطات اذاعية وتلفازية مدعومة ومسيطر عليها من قبل قوة القدس الأيراني .

10- اقامة علاقات عامة مع شيوخ العشائر وطبقات المجتمع العراقي وتنظيم لهم سفرات ترفيهيه الى ايران لغرض كسب ودهم والاستفادة منهم في العراق وتحريكهم ضد الخصوم والمعارضين عند الحاجة.

11- أستقطاب شرائح المجتمع العراقي من خلال «لجنة كوثر» وتقديم الدعم المادي لهم وأعطائهم تسهيلات لغرض فتح شركات ومحال تجارية وبمسميات جاذبة ومؤئرة على المواطن العراقي.

12- رصد كافة السفرات من والى العراق عن طريق «مركز بعثت» للارسال ولكافة المسؤولين العراقيين

13- السيطرة على الصحف ووسائل الاعلام العراقية كافة عن طريق التخويف والترهيب والتهديد والقتل وشراء الذمم لرؤساء التحرير والعاملين فيها .

 

التنظيم

تتكون قوة القدس التابعة لفيلق حرس الثورة الأيراني من (85000) شخص, وهي تشكيلات ووحدات أستخباراتية وأمنية وعناصر تنفيذ العمليات الأجرامية بحق الأبرياء في دول العراق ولبنان وأفغانستان وفلسطين واليمن والبحرين والمملكة العربية السعودية والكويت ,وتعمل هذه القوة تحت مسميات وعناوين عدة ,منها التجاري والخيري والديني ومؤسسات المجتمع المدني .

 وبسبب توسع عمل هذه القوة في بلدان العالم تم تأسيس معسكرات كبيرة لها داخل وخارج أيران لغرض السيطرة على العمليات والنشاطات الأجرامية لهذه القوة وأحد أهم هذه المعسكرات يسمى (معسكر رمضان) وهو المعسكر الخاص لتصدير الموت والأرهاب الى العراق ,ومن الجدير بالذكر أن قوة القدس لها ممثل في كل سفارة من سفارات النظام الايراني في الخارج ويعمل تحت عنوان الكادر الدبلوماسي.

المديريات والوحدات المرتبطة بقوة القدس الايرانية

تتألف قوة القدس من (12) مديرية ,وتضاف اليها مجموعات اخرى تسمى وحدات الشؤون الدولية والتي تختص بشؤون البلدان , وأهم الوحدات ,وحدة شؤون العراق، وحدة شؤون تركيا، وحدة شؤون افغانستان، وحدة شؤون باكستان ، وحدة شؤون لبنان،وحدة شؤون السعودية , وحدة شؤون البحرين ,وحدة شؤون اليمن,وحدة شؤون الكويت, وحدة شؤون سوريا ، وحدة شؤون الشرق الاوسط ، وحدة شؤون روسيا، وحدة  شؤون البلدان الافريقية , وحدة شؤون أمريكا ووحدة شؤون البلدان الاوربية.

وتعمل هذه الوحدات بدراسة الأوضاع الاستخبارية والسياسية والأقتصادية في البلدان المذكورة اعلاه, وتقوم هذه الوحدات باقامة علاقة سياسية مع التيارات الارهابية المتطرفة في تلك البلدان , ويتم استقطابها و تنظيمها وتدريبها وتسليحها.

المعسكرات الخاصة بقوة القدس والمسؤولة عن تصدير الإرهاب الى العراق

أ‌.   معسكر رمضان (الفيلق الأول) :

وهذا المعسكرمسؤول عن عمليات التخطيط والتدريب والتنفيذ عن العمليات الاستخبارية والأرهابية التي تستهدف الأبرياء من الشعب العراقي , ويقوم هذا المعسكر بتقديم كل الدعم والأسناد للأحزاب الكردية لتنفيذ أجندة أجرامية متفق عليها  في مناطق خارج حدود مناطق الاكراد ,ولقيادة هيئة ركن معسكر رمضان مقر بديل في طهران , وامر معسكر رمضان هو (عميد الحرس أيرج مسجدي) ويساعده (عميد الحرس أحمد فروزندة) ويرتبط  بمعسكر (رمضان) أربع معسكرات فرعية منتشرة داخل الأراضي العراقية .

1-         معسكر نصر

ويقع هذا المعسكر في مدينة نقده الأيرانية ومسؤولياته مناطق شمال العراق ,ولهذا المعسكر عدة مقرات تعبوية داخلية في السليمانية ومصيف صلاح الدين ودهوك وحلبچة,وامر هذا المعسكرعقيد الحرس(بناهي), وبعد الأحتلال الامريكي للعراق قامت قوة القدس الأيراني  بتحويل قسم من هذه المقرات التعبوية الى واجهات ومكاتب قنصلية وتجارية وأن عملها الحقيقي للنشاطات الأستخبارية والأرهابية ويكون عميد الحرس (حرمتي) من قادة معسكر رمضان مسؤولا عن ممثلية النظام الأيراني في السليمانية.

2-         معسكر رعد

يقع هذا المعسكر في مدينة مريوان الأيراني, وتشمل مسؤولياته محافظتي (كركوك,الموصل) ويرتبط بهذا المعسكرمن حيث التدريب والدعم والتنسيق الجماعات المسلحة المتطرفة والتي تنفذ الأجندة الأيرانية, والتي تستهدف الأبرياء من أبناء الشعب العراقي في هذه المحافظات ومسؤول هذا المعسكر(عميد الحرس رعد مجيدي) .

3-         معسكر ظفر

يقع هذا المعسكرفي مدينة (كرمنشاه) عند الساحة اللهية وله مقرات تعبوية بديلة في مدينتي قصر شيرين وباوه الحدوديتين,ومسؤولية هذا المعسكرمناطق غرب أيران وتشمل محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار وأجزاء كبيرة من العاصمة بغداد أضافة الى مناطق دربندخان وكلار, وأمر هذا المعسكرعميد الحرس ( مسكريان) و يساعده عميد الحرس ( محمود فرهادي) والذي أعتقل من قبل القوات الأمريكية وأفرج عنه عام (2009) .

 وفرهادي كثير التردد الى محافظة ديالى ويتخذ من منزل النائب في البرلمان العراقي (طه درع ) مقراً له والكائن في ناحية جديدة الشط التابعة الى محافظة ديالى , وهذا النائب هو احد عناصر قوة القدس الأيراني والمكنى (أبا تبارك) ومسؤول عن منظمة الرفاه للشعب العراقي وهي أحدى واجهات قوة القدس الأيراني العاملة في العراق ولها فرع في محافظة ديالى,وأن مسؤولية هذا المعسكر تصدير الموت والأرهاب الى أبناء الشعب العراقي في هذه المناطق.

4-         معسكر فجر

يقع هذا المعسكر في منطقة( الشلامجة) الحدودية ولديه مقر أسناد في منطقة الأهواز,ومسؤولية هذا المعسكر مناطق جنوب العراق كافة , ويعتبر من أهم المعسكرات الأيرانية العاملة في العراق,وأمر هذا المعسكرعميد الحرس (عبيداوي) والذي يكنى بـ «ابو يوسف» ويقوم معسكر فجر بتنفيذ وقيادة واجبات قوة القدس في مناطق جنوب العراق وتخضع أغلبية المنظمات المتطرفة الفعالة في جنوب العراق الى سيطرة معسكر فجر.

أهم المحاور التي يسلكها عناصر قوة القدس الإيرانية بالدخول الى العراق

1-        المحور الجنوبي

ويشمل المحور الجنوبي مناطق البصرة والناصرية والنجف وكربلاء والحلة,وامر هذا المحورعميد الحرس (أحمد فروزنده) أضافة الى واجباته في معسكر رمضان, ويسند المحور الجنوبي من المقرات الموجودة في مدن الشلامجة والبسيتين والهويزة وتقع آمرية هذا المحور في معسكر فجر , ويتولى احمد فروزنده مسؤولية جميع المنظمات العراقية المنتمية الى قوة القدس اضافة الى مسؤوليته في المحور الجنوبي ,وأهم الضباط المسؤولين في المحور الجنوبي:

- عقيد الحرس علي بلالك ، آمر العمليات في معسكر فجر ويتواجد دائما في مقر خرمشهر ويتولى السيطرة على السابلة عبر الحدود العراقية الأيرانية ضمن هذا المحور .

-  عقيد الحرس ناجي ترفي، احد مسؤولي البوابات في مقر خرمشهر.

-  عقيد الحرس مؤمني رضائي، احد مسؤولي سيطرة  مقر الشلامجة  .

- عقيد الحرس سالمي أزادي، احد مسؤولي المتابعة مع حركة سيد الشهداء في الهواز.

- عقيد الحرس الجاج زرگر ، المسؤول اللوجستي في معسكر فجر.

- عقيد الحرس كياني بهشتي ، مسؤول القسم التعبوي التابع الى مقر ديزفول ويتردد دائما الى المناطق الحدودية لمتابعة سير أنجاز العمل.

- عقيد الحرس سالمي اميري، أحد مسؤولي فرق تدريب عمليات الخطف والأغتيالات, وكثير من المجاميع الخاصة العراقية تدربت على يده  في معسكر فجر ومنهم علي دقدوق وأسماعيل أبو درع وقيس الخزعلي وأكرم الكعبي ومحمد الطبطبائي.

- عميد الحرس عبيداوي، آمر معسكر فجر.

- عقيد الحرس احمد ساكي (المكنى ابو سجاد) ،آمرالاستخبارات في معسكر فجر.

 

2-        المحور الوسطي

ويشمل المحور الوسطي مناطق العمارة والكوت وأجزاء من العاصمة بغداد, وآمرهذا المحور عميد الحرس (حميد تقوي) ويساعده عميد الحرس ( نادري ) , ويسند المحور الوسطي من قبل المقرات الموجودة في مدينتي مهران ودهلران الايرانيتين. وفيما يلي اسماء بعض الضباط في المحور الوسطي:

-           عميد الحرس مسكريان ، آمر معسكر ظفر، كرمنشاه.

-          عميد الحرس محمود فرهادي، معاون آمر معسكرظفر، مقر كرمنشاه.

-          عقيد الحرس كودرزي، آمر الاستخبارات قوة القدس، مقر مهران.

-          عقيد الحرس ناصري، آمر الدعم اللوجستي في قوة القدس، مقر مهران.

-          عقيد الحرس قرباني، مسؤول العمليات في قوة القدس ، مقر مهران.

-          عقيد الحرس ملكي، آمر مقر دهلران.

 

3-         المحور الغربي والشمال الغربي

ويشمل المحور الغربي والشمال الغربي , محافظات شمال العراق(أربيل والسليمانية ودهوك) وكركوك والموصل وديالى , وآمر المحور عميد الحرس (شهلايي) ويتم أسناد هذا المحور من قبل المقرات الموجودة في مدن قصر شيرين والمنذرية وبأشماق وحاج عمران, ويسند هذا المحورمن معسكري نصر ورعد في مدينتي نقدة ومريوان الأيرانيتين, وآمر معسكر نصر في نقده يسمى عقيد الحرس (پناهي) وآمر معسكر رعد في مريوان يسمى عقيد الحرس (مجيدي) .

ووضعت أدارة الامور والتنظيم العملي  لجميع الاحزاب والمنظمات والجمعيات العراقية المنتمية الى قوة القدس الأيراني تحت تصرف قيادات المحاور الثلاثة المذكورة أعلاه , وهذا يعني تعزيز قدرة قوة القدس ورفع مستوى قيادة الأمور في العراق.

 

أسماء كبار الضباط المسؤولين عن العمليات الاجرامية في العراق

1-     عميد الحرس قاسم سليماني ، قائد قوة القدس الأيراني.

2-     عميد الحرس أيرج مسجدي، آمر معسكر رمضان.

3-     عميد الحرس أحمد فروزنده ، معاون آمر معسكر رمضان.

4-     عميد الحرس حميد تقوي، آمر العمليات في معسكر رمضان.

5-     عميد الحرس شهلايي، آمر الاستخبارات في معسكر رمضان.

6-     عميد الحرس كريمي ، ضابط ركن أقدم في معسكر رمضان.

7-     عميد الحرس طباطبايي ، آمر مركز( بعثت) للاعزام.

8-     عميد الحرس حامدي ، ضابط ركن قسم التدريب في معسكر رمضان.

9-     عقيد الحرس سالمي، ضابط ركن في معسكر فجر.

10- عقيد الحرس مرادي ، ضابط ركن أقدم لشؤون التدريب في معسكر رمضان.

11- عقيد الحرس زنكنه، ضابط  ركن الشؤون التعبوية في معسكر رمضان.

 

المقرات المستخدمة من قبل قوة القدس لتنفيذ عملياتها الإجرامية في العراق

هناك عدد من المقرات الحدودية المرتبطة بالمحاور آنفة الذكر , ومنها  :

1-        المحور الشمالي

أ‌.  مقر مريوان في مدينة مريوان الأيرانية.

ب‌.   مقر قصر شيرين في مدينة قصر شيرين الأيرانية.

ت‌.   مقر المنذرية ( خسروي)  .

ث‌.   مقر برويز خان.

2-        المحور الوسطي (حدود محافظة ايلام) الأيرانية

أ‌.       مقر مهران في مدينة مهران الأيرانية.

ب‌.   مقر دهلران في مدينة دهلران الأيرانية.

3-        المحور الجنوبي ( حدود محافظة خوزستان)

أ‌.       مقر خرمشهر في مدينة خرمشهر الأيرانية.

ب‌.   مقر هويزة في مدينة هويزة الأيرانية.

 

بعض مقرات قوة القدس المسؤولة عن تصدير الموت الى الشعب العراقي

1-      مقر الشهيد ( كاظمي ) ويقع في العاصمة طهران , وفي مبنى السفارة الامريكية السابقة ومجاور ملعب امجدية.

2-      مقر (مهران) ويعتبر هذا المقر من المقرات المهمة لقوة القدس الأيراني لمكانته وموقعه الحيوي وأغلب العاملين فيه من ذوي الخبرة الطويلة في الأرهاب الدولي, ويقع هذا المقر خلف دائرة بريد مهران وامام احد المقرات المخفية للمجلس الاعلى في العراق, والأن يتخذه هادي العامري مقرا له.

3-       مقر ( الأمام علي) وهو أحد معسكرات تدريب المجاميع الخاصة العاملة في العراق ويقع في شمال العاصمة طهران وفي شارع البرز كوه.

4-      مقر(كرج)وهو أحد المعسكرات التدريبة المهمة لقوة القدس ,وقد تدرب في هذا المعسكر أغلب عناصر قوة القدس الأيراني من أعضاء البرلمان العراقي الحالي أمثال هادي العامري وعلي زنده وتحسين مطر ومحمد المولى وعباس البياتي و جمال جعفر الأبراهيمي و رضا جواد تقي و همام حمودي و داغر الموسوي , أضافة الى عمار الحكيم و أحمد الجلبي و حسن الساري و فاضل أبو تراب أضافة الى كبار قادة الوية المغاوير التابعين الى وزارة الداخلية , ويقع هذا المقر بالقرب من سد كرج في طريق جالوس وقريب من قرية بيلوا.

5-      مقر(نهاوند) ويقع هذا المعسكرعلى بعد(45) كم من مدينة نهاوند ويدار من قبل قوة القدس, ويتلقى العملاء الاجانب تدريبات التجسس والارهاب بضمنهم المجاميع الخاصة العاملة في العراق.

6-      مقر (قم) ويقع هذا المعسكر في مدينة قم الأيرانية ويختص هذا المعسكر بتدريب المجاميع  المتطرفة على أبشع عمليات الأنتقام والأجرام لغرض أستهداف النخب والكفاءت الوطنية , وأن أغلب الشخصيات الحكومية العراقية قد تدربت في هذا المعسكر, ومنهم جلال الدين الصغير و صولاغ خسروي و محمد الحيدري و خضير الخزاعي و المالكي و محمد المولى.

7-       مقر (فرحزاد) ويقع هذا المعسكر في مدينة فرحزاد وعلى الطريق المؤدي الى مدينة (دماند) ويختص هذا المعسكر لتدريب القتال الأعزل وحرب الشوارع وطرق حماية الشخصيات المهمة , وأن أغلب عناصر حمايات المسؤولين العراقيين قد تدربوا في هذا المعسكر وسبقهم عناصر بدر والدعوة والمجلس الأعلى  .

8-      مقر (ورامين) ويقع هذا المعسكر في منطقة پيشوا وسبق لقوة (9 بدر) أن شغلت هذا المقر , ويخضع المعسكر تحت مسؤولية كلية تدريب أركان قوة القدس وآمره عميد الحرس (شفيعي),وهو من اخطر المعسكرات التي تصدر الموت الى العراق من خلال تدريب المجاميع الخاصة المرتبطة بأيران.

9-       مقر(دزفول) ويقع هذا المعسكر في مدينة ديزفول ويستخدم لايواء وتدريب العناصر العراقية المنتمية الى قوة القدس, وأن أغلب مجاميع عصائب أهل الحق قد تدربت في هذا المعسكر, وآمر هذا المعسكر عميد الحرس (صابري) .

10-  مقر(بيستون) ويقع هذا المعسكر في مدينة كرمنشاه, وهذا المعسكر كان يستخدم من قبل عناصر (9 بدر) تحت مسمى فرقة الأمام علي ومن هذا المعسكر تنطلق في السابق والحاضر فرق متخصصة لقتل أبناء الشعب العراقي .

11-  مقر(تنكه كنشت) سابقا معسكر خاص لتدريب عناصر (9 بدر) والأن معسكر لتدريب المجاميع الخاصة المرتبطة بأيران .

 

أبرز العمليات الاجرامية النوعية لقوة القدس التي أستهدفت المواطن العراقي

-          تفجير المرقدين الشريفين في سامرء .

-          قتل الأبرياء من  زوار الروضة الكاظمية المقدسة في حادثة جسر الائمة.

-          قتل الأبرياء في أحداث (مجزرة السمرة) التابعة الى قضاء المدائن جنوب العاصمة بغداد.

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن الجادرية الشهير.

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن ديالى المركزي الشهير .

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن لواء الذيب الشهير .

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن العدالة في الكاظمية ببغداد.

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن ساحة النسور ببغداد.

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن الحارثية المركزي ببغداد.

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن بناية الأمن العامة السابقة ببغداد.

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن مايسمى جهاز مكافحة الأرهاب داخل المنطقة الخضراء ببغداد.

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجن وزارة الأمن الوطني داخل المنطقة الخضراء ببغداد.

-          تعذيب وقتل الأبرياء في سجون الوية المغاويرالتابعة الى وزارة الداخلية.

-          مسؤول عن الأبادة الجماعية لاحداث الزركة في النجف .

-          مسؤول عن قتل الأبرياء في أحداث الشعبانية  بكربلاء.

-          مسؤول عن قتل الأبرياء في أحداث الناصرية.

-          مسؤول عن قتل الأبرياء في أحداث الديوانية.

-          مسؤول عن قتل الأبرياء في الحرية والعدل والعامل والدورة وأبو غريب والمحمودية في بغداد.

-          مسؤول عن تفجيرات الصدرية في بغداد.

-          مسؤول عن الحرائق التي طالت المحال التجارية في الشورجة ووزارات النفط والصحة والبنك المركزي العراقي في بغداد.

-          مسؤول عن تفجيرات الجسور والأنفاق وأبرزها نفق ساحة النسور ببغداد.

-          مسؤول عن المقابر الجماعية في بغداد والمحافظات الاخرى وأكبرها مقبرة السلام للجثث المجهولة في النجف .

أضع هذا التقرير الخطيرأمام أنظار الشعب العراقي العظيم والقوى السياسي الوطنية والأحرار في العالم , ليطلعوا على الجرائم المشتركة ما بين قوة القدس الأيراني وأحزاب السلطة الحاكمة التي نمت وترعرعت في أحضان أجهزة المخابرات الأيرانية.

 وأن عملية أستهدافي من قبل الحكومة العراقية وأبعادي عن العمل السياسي والصاق التهم هو قرار أيراني بسبب كشفي لهذه الجرائم ومرتكبيها ، وأن أيرن متورطة بجرائم أبادة الجنس البشري في العراق من خلال (قوة القدس) , وأن هذه الجرائم موثقة لدينا وقد أبلغنا المجتمع الدولي بها , اللهم أشهد أني بلغت .

 

 النائب العراقي محمد الدايني

2010/3/3

 


التعليقات
عدد التعليقات 2
سلمت يمينك يا بطل بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : آملة البغدادية بتاريخ :07/08/2010
وأن عملية أستهدافي من قبل الحكومة العراقية وأبعادي عن العمل السياسي والصاق التهم هو قرار أيراني بسبب كشفي لهذه الجرائم ومرتكبيها ، وأن أيرن متورطة بجرائم أبادة الجنس البشري في العراق من خلال (قوة القدس) , وأن هذه الجرائم موثقة لدينا وقد أبلغنا المجتمع الدولي بها , اللهم أشهد أني بلغت ــــــ حسبنا الله ونعم الوكيل على مجرمي العصر والمافيا الصفوية ،ن سلمت يمينك إيها البطل النائب محد الدايني يستحق الموضوع النشر لفضحهم نسأل الله أن يعين الشرفاء على تطهير العراق
بوركتم بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : الناصر بتاريخ :22/03/2010
السلام عليكم ... الف تحية للنائب الدايني ولموسوعة الرشيد .... حقاً معلومات خطيرة ومهمة يجب ان يعرفها كل عراقي غيور وكل انسان يحمل قيم الانسانيةحتى يعرف مدى اجرام هذه الدولةالتي تدعي الاسلام والاسلام منها براء

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: