كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
اية الله الدكتور فاضل المالكي --- شخصيـــــــــــات --- موسوعة الرشيد
شخصيـــــــــــات
اية الله الدكتور فاضل المالكي اية الله الدكتور فاضل المالكي
اضيف بتأريخ : 24/ 04/ 2008

اية الله الدكتور فاضل المالكي

 هو الشيخ فاضل جواد علي المالكي , عراقي من قضاء الهندية ( طويريج ) في محافظة بابل .

له صلة مصاهرة مع ال الحكيم باقترانه بأبنة محمد باقر الحكيم .

كان يطلق على نفسه قبل التلقب بـ لقب ( المالكي ) , فاضل كاشف الغطاء .

التحق بالدراسة الحوزوية في النجف عام 1969 , وبعد 4 سنوات تقدم للأمتحانات الخارجية لدراسة الاعدادية فنجح عام 1972 .

التحق بكليتين في وقت واحد كلية الفقه في النجف وكلية القانون والسياسة في جامعة بغداد ,تخرج منهما عام 1976 , حاصلاً على البكالوريوس في القانون , وبكالوريوس في اللغة العربية والعلوم الاسلامية .

واصل دراسته الحوزوية , حتى حضر بحث الخارج عند كل من اية الله الضمى ( ابو القاسم الخوئي ) , واية الله العظمى الصدر .

ثم حصل على الماجستير من جامعة بغداد , باطروحه في القانون الاداري الاسلامي .

هاجر من العراق اواخر عام 1979 ,و استقر في دمشق وقدم هناك طلباً الى الملحقية الثقافية الفرنسية للدراسات العليا , لنيل الدكتوراه في الجامعات الفرنسية فقبل في جامعة السوربون بعد اجتياز دورة في اللغة الفرنسية بمعهد الحرية في دمشق .

حصل على الدكتوراه في الفلسفة من السوربون عام 1982 .

يقيم الان في قم بأيران ويدير من هناك ( حوزة الثقلين ) .

حصل المالكي- بحسب سيرته الذاتية التي كتبها هو ــ على الاجازات التالية:

1 ــ  اجازة من اية الله العظمى السبزاوي , اجازة حسبية روائية .

2 ــ  اجازة من اية الله العظمى الكلبايكاني , اجازة حسبية روائية .

3 ــ  اجازة من اية الله العظمى الخميني , اجازة في الشؤون الحسبية .

4ــ  اجازة من اية الله العظمى الميرزاجواد التبريزي , اجازة في الحسبية والروائية والفقاصة .

5 ــ اجازة من اية الله العظمى مهدي المرشي بـ ( بلوغ درجة الاجتهاد ) .

المشهور ان المالكي خطيب اشهر منه فقيها ومجتهدا , وله نشاط في الخطابة الحسينية بدول الخليج العربي , وكانت له في كل دولة من دولها مشاكل  وازمات , فوجهت اليه اتهامات بانه مثير للفتن , وبانه يتلاعب باموال الحقوق التي يسلمها له اهل الخليج , فضلاً على تحريضه المسؤولين في تلك الدول على المواطنين المرتبطين , بحزب الدعوة , خصمه الاكبر .

كان معروفاً باسلوبه العنيف في تناول خصومه ــ وهم كثيرون ــ فهو يسمى المراجع الاربعة في العراق ( الدجالون العظام ) ويصف المرجع فضل الله بانه ( ضال مضل ) ويسمي اليعقوبي ( المشعوذ التبريزي ) , و   يجمع في اسلوبه بالخطابة  بين الاسلوب الحوزوي والمعلومات التاريخية , وبهذا اتهم بانه يقلد احمد الوائلي .

نتيجة لارائه الحادة والهجومية , ولموقفه ضد العملية السياسية في العراق , فانه يتعرض بأستمرار الى حملات كثيرة , تشكك به وبعمليته وبشهاداته  واجازاته , فقد نشرت مثلاً كتب منسوبة الى اية الله محمد صادق الروحاني واية الله جواد التبريزي , تنفي اعطائه اجازة الاجتهاد , فضلاً على صدور كتاب مخصص للهجوم عليه اسمه ( المالكي في قفص الاتهام )  .

في لقاء مع صحيفة الوطن الكويتية نشر 31 \ 3 \ 2003 ,ر حب المالكي بفتح حوار مع ( قوات التحالف ) لعرض البرنامج السياسي للمعارضة لهذه القوات كما انه لم يعترف على مبدأ الاستعانة بالقوات الاجنبية ( لتحرير الشعب العراقي ) وان استدرك قائلا بان هناك تخوفاً ( من ان تكون هناك مضاعفات في الاستعانة ) .

وبرر قبول الاحتلال القادم بأن ( الغاية ــ اي اسقاط النظام ــ توافقت بين قوات التحالف والمعارضة ) .

يأخذ عليه الشيعة انه لم يكن يشارك في جبهات القتال مع القوات الايرانية في

 ( الحرب الايرانية العراقية ) لا في القتال ولا في التبليغ ! .

اثارت الانتباه اليه تصريحاته التي نقلتها عنه ( العربية نت ) من مقر اقامته في قم بأيران , فقد ارجع موقفه المعارض للحكومة العراقية ( لكون الموقف الشرعي من العملية السياسية في العراق لا تحدده مراجع عراقية الاصل )

واضاف ( بصراحة افتي بأنه لا يجوز لمرجع غير عراقي الاصل ان يتدخل في الشأن السياسي العراقي , سواء اكان في قم او في النجف , ووجوده في النجف لايعني انه عراقي )

ووصف الاحزاب الشيعية في العراق بانها ( نشأت وتربت في ايران ) وانها ( لا تمثل الشعب العراقي الذي خدع , بالشعارات الدينية ) وقال عن نفسه انه ( المرجع الوحيد المنفي ) وانه لو استقبلته اي دولة عراقية لكان ترك قم وكان لموقفه من احداث نيسان 2008 في البصرة وبعض المحافظات , بالصراع بين المالكي والتيار الصدري والذي جاء بشكل رسالة نشرتها له قناة الشرقية الفضائية , ردود فعل عنيفة من وسائل الاعلام الشيعي , فقد انحاز الى التيار الصدري بشكل واضح وعنيف وهاجم المالكي وحكومته فوصف حملة المالكي بانها ( حملة ظالمة وعشوائية و مسعورة غايتها قتل اكبر عدد من المدنيين الابرياء , وانتهاك الحرمات ) وان هدفها ( تصفية التيار الصدري لانه تيار وطني , والاستعانة بدلاً منه بحفنة من الدخلاء والعملاء )

وقال ان ( الاصلاح الحقيقي للعملية السياسية الراهنة اعتماد العراقيين الاصلاء بدلاً من ذوي الاصول غير العراقية )

وهي اراء تبدو غريبة بالنسبة لشخصية تقيم في ايران .

للمالكي مؤلفات كثيرة , ومجموعة من محاضرات نشرها في كتب مستقلة , مثل ( مبادئ السلام في القانون الدولي ) و ( محاضرات في التاريخ الاسلامي ) و ( قرار البراءة من المشركين ) و ( فقه الاحوال الشخصية ) .

 


التعليقات
عدد التعليقات 5
ال كاشف الغطاء والمالكي من اصل واحد بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : الحسناوي /المالكي بتاريخ :23/03/2013
نعم لان ال كاشف الغطاء والشيخ المالكي اولاد عم من عشيرة ال علي بكسر العين من عشائر بني مالك وهو شخصيه دينيه علميه وطنيه عربيه اصيله وله مواقف مشرفه وبيانات مهمه مع الشعب العراقي واتمنى على الجميع فهم مواقفه الوطنيه ونحن الان في العراق بامس الحاجه لقائد ومرجع يجمع بين العلوم الدينيه والسياسيه
الاسلام فوق كل قومية بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : سلام الميالي بتاريخ :24/11/2012
أعتقد أن الذي يرجع نسبه الى الرسول محمد (ص) هو أكثر عروبة من أي شخص آخر مهما كان نسبه , و لو أن الأمر يقاس بالنسب لما حق للإمام الخميني و لا لعلي خامنئي أن يتدخلا في شؤون ايران ... سؤال .. من أكثر شعبية في العراق : السيد علي السيستاني أم الشيخ فاضل المالكي .؟
رجل الحق بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : حيدر عبد بتاريخ :10/08/2012
الشيخ فاضل المالكي هو احد العلماء الذي ضحى في نفسه وتصدى للاحزاب الدنيويه خلافا لشعاراتها الاسلاميه وتعرض للتنكيل من مرتزقة هذه الاحزاب. ولو كان طالب دنيا لكان داعب مشاعر الاحزاب اللاسلاميه وضل علم ولا يتكلم عليه احد.تقوا الله وتتكلموا على العلماء الذي جاهدوا في اعلاء كلمة الحق.
لا حول ولا قوة إلا بالله بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : شاكر الرمضان بتاريخ :07/12/2011
أبتلت الأمة الإسلامية و منهم الشيعة بـتدخل الجهال فيما لا يعرفون. فهذا يتهم د. فاضل المالكي و ذاك يكفر السيد فضل الله و آ خر يدعي العلم يقول لا أخاف ان اعلن الحق و يشتم و يجزر في العلماء.
فاضل كاشف الغطاء ثم المالكي والان فاضل البعثي بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : محمد عبدالله بتاريخ :14/11/2009
واحد دجال بعثي لاشعبية له وهناك ملاحظات كثيرة على صحة سيرته منها نيله الاجتهاد ووصوله مرتبة البحث الخارج وحصوله على الدكتوراه..

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: