كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
جلال الدين الصغير --- شخصيـــــــــــات --- موسوعة الرشيد
شخصيـــــــــــات
جلال الدين الصغير جلال الدين الصغير
اضيف بتأريخ : 24/ 04/ 2008

جلال الدين الصغير

ويعرف ايضاً بـ ( ابو ميثم الصغير ) .

قيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية , وعضو في مجلس النواب والخطيب والمشرف في جامع براثا في العطيفية ببغداد .

مولود في بغداد ــ منطقة العطيفية ــ من اسرة كانت تعرف بــ ( بيت الملا ) , والارجح ان اصولها ايرانية , وان كان البعض ينسبه الى عشيرة ( الخاقانيين ) وهي عشيرة عربية .

درس سنة واحدة في حوزة النجف , لم يكمل فيها حتى ( الشرائع ) ويتهمه خصومه بأنه كان يعمل لحساب المخابرات ويكتب التقارير على زملائه من طلاب الحوزة .

هاجر الى ايران مطلع الثمانينات , وهناك توطدت علاقته بــ اية الله محمد باقر الحكيم , الذي ضمه الى ( حركة المجاهدين العراقيين ) فأصبح من القياديين فيه . ثم انضم الى المجلس الاعلى ودخل في صراع مع ( ابو محمد العسكري ) مسؤول الجناح العسكري لـ ( حركة المجاهدين ) لمنافسته على منصبه .

عرف عنه شدة الهجوم على ال الصدر وعلى حزب الدعوة وكان مع القبانجي يمثلان ثنائياً تسببا في الكثير من الفتن والمشاكل بين صفوف العراقيين في ايران , واشتهر عنه قوله ( يجب القضاء على هؤلاء ــ حزب الدعوة ــ قبل العودة الى العراق ) وهو ترديد لتصريح مشهور عن محمد باقر الحكيم بنفس المعنى .

غادر ايران نهاية الحرب الايرانية العراقية عام 1988 واستقر حيناً في سوريا , ثم تركها الى لبنان فاتصل هناك بحزب الله , الذي اعاد صلته من جديد بالمخابرات الايرانية والسورية , وعمل على ًالتجسس على احوال العراقيين في سوريا ولبنان بعمله في تهريب العراقيين من سوريا الى لبنان , الذي كان غطاءاً لعمله الاستخباري .

بدعم من الايرانيين شن حملة كبيرة ضد المرجع فضل الله اللبناني , واصدر كتاباً مليئاً  بالشتائم والتفسيق ضد فضل الله اسماه ( الحوزة تدين الانحراف ) , وقد كان المرجع فضل الله طرده من حوزة المرتضى بلبنان لسوء سلوكه المثير للفتن .

اثناء الاحداث الدموية في العراق بعد انسحاب العراق من الكويت عام 1991 كان الصغير يرسل من الفاكس الخاص به , تقارير واخبار فيها تهويل ومبالغات الى وسائل الاعلام العربية والاجنبية كان لها تأثيرها السيء والمحرج للمجلس الاعلى , وقد عاتب وزير الخارجية السوري انذاك , بعض المقربين من المعارضة العراقية , بأن " من اسقط الانتفاضة الشعبية , فاكسات المجلس الاعلى من بيروت " .

اختلس مبالغ كبيرة من المال من جماعة اية الله محمد مهدي شمس الدين , نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي , وهرب الى الدنمارك فأستقر هناك مدة , بقي فيها على ارتباطه بالمجلس الاعلى , وبالمخابرات الايرانية .

عاد بعد الاحتلال ليتسلم ادارة جامع براثا , ليحوله الى واجهة لنشاطات فيلق بدر في اختطاف وقتل اهل السنة ,وهو مما اكدته مصادر كثيرة عراقية وعربية واجنبية , حتى اطلق على الجامع ( مسلخ براثا ) ومن هناك ايضاً يدير موقعاً للانترنت اسمه على اسم الجامع ( موقع براثا ) يتميز بالخطاب الشعوبي الطائفي الحاد .

داهم الامريكان مقر الصغير في براثا اكثر من مرة , ومنها مداهمة في 3 \ 12 \ 2006  عثرت فيها القوات المشتركة على 12 معتقلاً من اهل السنة تعرضوا للعذاب الشديد , كما عثرت على 6  جثث توفى اصحابها نتيجة للتعذيب , دفنت في الباحة الخلفية للجامع .

كما عثرت القوات الامريكية على اسلحة ومعدات تفجير صنع ايران , ومسدسات كاتم للصوت تستخدم في الاغتيالات .

اعتقل الامريكان عناصر من قوة القدس كانوا في الجامع بضيافة الصغير .

اتهمته علناً قناة الشرقية الفضائية وصحيفة الزمان بأنه يدير منظمة ارهابية مدعومة من ايران اسمها ( طلائع الاسلام ) تنشط في ارتكاب جرائم طائفية و تقتل العلماء , والطيارين الذين شاركو في الحرب الايرانية العراقية .

بعد التضييق عليه بسبب اكتشاف بعض جرائمه اختفى عن الانظار , لكن صفقة بين الحكومة والقوات الامريكية نتج عنها عودته الى مجلس النواب والى ادارة براثا .

اشتهر بالتحريض الطائفي وبالخطاب التسقيطي ضد ممثلي اهل السنة في العملية السياسية , واتهامهم بصلتهم بما يسميه ( الارهاب ) , وشن حملة على الشيخ الدكتور عدنان الدليمي رئيس مؤتمر اهل العراق , فجمع تواقيع ممن زعم انهم من المهجرين من حي العدل الذي يسكنه الشيخ وفيه مقر المؤتمر , وقد تناغمت معه القوات الحكومية , فأعتقلت ابن الشيخ , وعناصر حمايته , في اتهامات لم تثبت .

يهاجم التيار الصدري وجيش المهدي , ويحرض عليهم , وكان اخر ذلك تصريحات نارية له قبل ان يهاجم رئيس الوزراء جيش المهدي في بغداد والبصرة , وقد حذره الصدريون من مغبة تلك التصريحات , التي وقعت على اثرها احداث البصرة فيما يعرف بعملية ( صولة الفرسان ) كتبت عنه صحيفة ( انصار الامام المهدي ) المقربة من جيش المهدي قائلة , ان " ركائز الفتنة في العراق , ثلاث : القبانجي والصغير , والفياض " مضيفة " اعاذنا الله منـــــهم " ! .


التعليقات
عدد التعليقات 6
ايةالله نستلة بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : اسامة بتاريخ :03/03/2016
هذا الزعير فعلاً صار عالم الغيب،تارة يقول المهدي عند ظهوره يحارب الأكراد (طبعا القول هذا لكونه حاقداً على الأكراد تاج رأسه و تاج رأس مرؤسه،وتارة يقول لا تأكلون نستلة يا شعب ، لانه ضار بالمعدة، ) فيا شعب أخذ العلم من رأس هكذا ثور مجرم ، الشعب أبداً لا ينسى ماذا فعلت قرب الجسر ايام 2006و2007 من جرائم و الطائفية ًو اليوم أصبحت تصرح تصريحات تافهة على مستواك مع احترامي لجمهور زائري جامع البراثا،
احد الدجالين بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ايهان احمد بتاريخ :07/12/2015
هذا المعمم الزغير من اتباع المجلس ( القنادر) واحد خدامي الفرس المجوس اهل المتعة . ماذا قدم للمجتمع غير الدجل و الخراب و القتل والان اختفى من المسرح و يعمل في الكواليس الخلفية لتطبيق دوره ضمن المجلس لخدمة الفرس المجوس ،
تصحيح بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : حيدر الخاقاني ال جويبر بتاريخ :05/04/2012
انه عربي الاصل والمنبع وهو من عشيرة ال جويبرالخيكانية الحميرية القحطانية ويرجع نسب القبيلة الخيكانية الى الملك سيف بن ذي يزن ملك اليمن الذي عرف بطرد الحباش،وهو اول من بشر برسول الله (ص)
الى اخي ابو بكر الالوسي بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : محسن الجزائري بتاريخ :04/02/2011
السلام عليكم اولا تحية كبيييييييييرة الى اهل السنة في العراق.ثانيا لعنات الله الدائمة على هدا الكلب الصغير الرافضي النجس ابن المتعة.......اخوكم محسن من الجزائر
الى ابو كر ار بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابو بكر الالوسي بتاريخ :31/07/2010
انت لم تجد ما تدافع به عن هذا المجرم سوى انه غير ايراني والله الذي لااله الا هو ان هذا النكرة كذاب قاتل طائفي حاقد حتى لو كان هاشمي النسب
توضيح بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابو كرار الجابري بتاريخ :06/03/2010
لا اريد ان اتكلم على حيات الشيخ جلال ولكن ارد على من ادعا انه ايراني فهو من احفاد الضيخ الصغير ديقار الاصل نجفي المنشاء معروف من عشيرة ال جويبر التابعة الى خاقان ثم ربيعة القبيلة المعروفة وشكرا

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: