كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
المهدي المنتظر بين السُنة والشيعة --- ملخصـــــــــــــات --- موسوعة الرشيد
ملخصـــــــــــــات
المهدي المنتظر بين السُنة والشيعة
اضيف بتأريخ : 16/ 08/ 2008

المهدي المنتظر بين السُنة والشيعة

( وآثاره في المجتمع )

 

فهرست المحتويات                                                                                                               

الفصل الأول:ـ المهدي عند الشيعة                           

الفصل الثاني:ـ عقيدة المهدي عند السنة                     

الفصل الثالث:ـ آثار عقيدة المهدي

                                                                                                                  

((المقدمة))

الحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولد واصلي واسلم على خير معتمد (طه) النبي وآله الطيبين أهل الخير والرشد: أما بعد:ـ

فهذه دراسة (بحث) عن شخصية لها أثرها البعيد الغائر في كثير من ملل الإسلام ومذاهب المسلمين تفاوتت الأنظار حولها فهو بين مصلح للدين والدُنيا وبين إنسان يستبيح الذمم والدماء ويسعى لمؤامرة عالمِة في السيطرة على العالم الأسلامي. وقد درست في هذا البحث نظرة الشيعة لهذه الشخصية ثم نظرة أهل السنة والحديث لهذه الشخصية العظيمة ثم بينت أهم الآثار لهذه العقيدة على الساحة الأسلامية

الفصل الأول

(المهدي عند الشيعة)

من هو المهدي : ـ (المهدي في نظرة الأمامية  الأثني عشرية)

الأسم :ـ محمد

اسم الأب:ـ الحسن بن علي العسكري

اسم إلام:ـ نرجس وقيل صقيل أو سوسن بنت شيوعا قيصر مللك الروم

الولادة:ـ 15 شعبان 255هـ الموافق 868م

مدة الإمامة:ـ حي غائب/ بدء الغيبة الصغرى: 260هـ / بدء الغيبة الكُبرى: 329هـ

ولادته

 ولد في النصف من شعبان سنة 255 قبل أن تصل الخلافة إلى المهّدي العباسي بشهر تقريباً، في رواية أن الإمام العسكري عليه السلام تزوره عمته حكيمة في يوم من الأيام، وتبقى عنده إلى المساء، وحين تريد أن تنصرف يرجوها الإمام(عليه السلام) أن تبيت في داره هذه الليلة، فإنه سيولد فيها المولود الكريم على الله عز وجل، حجة الله في أرضه، فتسأله العمة:- ومن أمه؟ فيقول الأمام(عليه السلام):- نرجس!فتنفي العمة أن يكون بنرجس أثر الحمل. فيؤكد الأمام(ع) ذلك قائلاً:- هو ما أقول لك فتفحصها العمة جيداً وتقلبها ظهراً لبطن فلا تجد أثر الحمل. فتخبر تارة أخرى فيتبسم الإمام(عليه السلام) ويعطيها الحجة الواضحة والمبرر الإلهي الصحيح في ذلك قائلاً:- إذا كان وقت الفجر يظهر لك الحَبلَ...لأن مثلها كمثل أم موسى لم يظهر بها الحبل ولم يعلم بها أحد إلى وقت ولادتها، لأن فرعون كان يشق بطون الحبالى في طلب موسى عليه السلام، وهذا نظر موسى(عليه السلام).

الغيبة الأولى (الصُغرى)

نتيجة لضغوط السلطة السياسية القمعية الجائرة التي رسمها العباسيون في مطاردة آل البيت وبسبب حادثة قدوم وفد قُم وملخصها:- أتى وفد من قُم ودخل سامراء وهو لا يعلم بوفاة الأمام الحسن العسكري وعندما سألوا عن الخبر وعلموا الحدث وسألوا:- من وارثه فأشار الناس إلى أخيه جعفر بن علي، فسألوا عنه فقيل لهم أنه خرج متنزهاً فتعجب الوفد قائلين هذه ليست من صفات الأمام فَهَمَ الوفد بالرجوع مع الأموال من حيث أتو ثم حصل اللقاء مع جعفر أخ الحسن العسكري وأخبروه عن المال فقال أحملوها إليَّ أين هي؟؟(بشيء من الطمع للاستيلاء على هذه الغنيمة) لكن الوفد لم يسلم المال إلا بشرط أن يصفَ لهم الأمام الأموال وكميتها والأختام التي ختمت بها تلك الأموال حتى يسلموها له وحاول جعفر ما أستطاع من جهد في سبيل الحصول على تلك الأموال ولكنهم يرفضون((هنا مفارقة غريبة أن الشيعة أدعياء المظلومية والاستدلال كانوا يجمعون الأموال جهاراً نهاراً دون رقيب ولا يستطيع أي سلطان التدخل في أمورهم أو التأثير عليهم لمن يسلموها فأين هي المظلومية)) .

ففشل جعفر في الحصول على هذه الغنيمة الباردة ولما هَم القوم بالرجوع أرسل أليهم المهدي خادمه إلى خارج البلدة ويعطيه المفتاح فيأمره بأن يأتيهم ويناديهم بأسمائهم وأسماء إباءهم قائلاً:- أجيبوا مولاكم فيفتنون به ويظنون أنه(هو الأمام) فيخبرون بأنه عبده(خادمه) فدخلوا عليه فوجدوا الأمام المهدي كأنه قمر فيخبرهم بما معهم من مال:- جملة المال كذا وكذا دينار حَملً فلان كذا وحمل فلان كذا ولم يزل يصف لهم وثيابهم ورحالهم وما كان معهم من دواب فخروا سجداً لله عز وجل وسألوه عما أرادوا فأجابهم فحملوا له الأموال...

ثم يأمر الوفد أن لا يهمل إلى(سر من رأى) بعدها شيئاً من المال وأنه سينصب له ببغداد رجلاً تُحمل له الأموال وتخرج منه التوقيعات ويخرج الوفد ويعود إلى ديارهوبسبب هذه الحادثة يكبس دار المهدي ويدخل الغيبة الأولى وامتدت الغيبة الصغرى من وفاة الأمام العسكري (ع) سنة 260 هـ إلى سنة(329هـ) وخلالها كان للأمام المهدي نواب شغلوا منصب النيابة عن الأمام في أدارة شؤون الأمة ولمدة سبعين سنة وهم أربعة نواب عرفوا بالسفراء:-

1.    عثمان بن سعيد العمري

2.    محمد بن عثمان بن سعيد العمري

3.    أبو القاسم الحسن بن روح النوبختي

4.    أبو الحسن على بن محمد ألسمري

وعمل هؤلاء السفراء الحفاظ على نهج أهل البيت(عليهم السلام) إضافة إلى استلام الخراج التي كان سيرسلها الشيعة إلى الأمام من الأمكنة البعيدة والقريبة على السواء ولأسباب معينة لم يكن الأمام نفسه يستلم المال بنفسه فكان يأخذها السفير الأول وأبنه الذين كانا نائبين عن الأمام وأبنه الغائب. وسنتعرف الى هؤلاء السفراء من خلال ما يأتي:-  

الوكلاء عن الأمام

ومن ضمن التنظيم الشيعي في أيام الغيبة كان

1ـ السفير الذي كان يربح على القمة في إدارة شؤون الشيعة وجبي الأموال وإيصال التواقيع عن الأمام

2ـ الوكيل:ـ فهو نائب عن السفير سواء تم تعينه من قبل الأمام الحادي عشر أو أن ذلك لم يتم الأ عن طريق السفير الأول وكانوا تحت سلطة السفير في بغداد ومن هؤلاء الوكلاء أو النواب

ـ أ ـ إبراهيم بن مهزيار  وكان يدير منطقة الأهواز

ـ ب ـ احمد بن اسحق أصله من قُم وكان مبعوث مدينة قُم برسائل إلى الإمام التاسع

ـ ج ـ الوكيل هاجس الوشاء ـ وكان في منطقة الري

ـ د ـ الوكيل داود بن القاسم بن إسحاق الجعفري أبو هاشم وكان من رؤوساء الشيعة في بغداد وغيرهم

وهناك من ادعوا السفارة كذباً وتزويراً

وقد كان بعضهم صالحاً ثم دفعه الطمع والحسد وكثرة الأموال إلى الادعاء بالسفارة ومن أهم أولئك السفراء

1ـ أولهم:ـ أبو محمد الشريعي

2ـ محمد بن نصير النُميري الفهري ـ وكان من أصحاب الأمام العسكري فانحرف واتشن وهو صاحب مذهب النُميرية.

3ـ أحمد بن هلال الكرخي، البرتائي ولد عام180هـ وتوفي267هـ أي من زمن الرضا وعاصر الأمام العسكري وعاصر الغيبة الصغرى لمدة سبع سنوات ادعى خلالها الوكالة عن المهدي

4ـ محمد بن علي بن بلال أبو طاهر البلالي كان من أصحاب الأمام العسكري وكان سبب ذمه أنه جرى بينه وبين ـ محمد بن عثمان العُمري ـ السفير خلاف حول الأموال التي كانت عنده للأمام فتمسك بها وأمتنع من تسليمها وأدعى أنه هو الوكيل فتبرأت منه الجماعة ولعنوه.

5ـ محمد بن أحمد بن عثمان(أبو بكر المعروف بالبغدادي) ابن أخي أبي جعفر العمري السفير الثاني وحفيد عثمان بن سعيد السفير الأول.

6ـ إسحاق الأحمد ادعى السفارة أيام العمري.

7ـ الباقطاني ادعى السفارة أيام العمري.

8ـ محمد بن علي الشلمغاني:ـ المعروف بابن أبي العزاقر أبو جعفر نسبته إلى شلمغان وهي قرية من قرى نوامي واسط، وكان شيخاً مستقيماً متقدماً في أصحاب الشيعة حتى أن الشيخ أبا القاسم الحسين بن روح نصبه وكيلاً عنه عند استتاره من المقتدر وكان الناس يقصدونه ويلقونه في حوائجهم ومهماتهم. وكانت تخرج على يده التوقيعات من الإمام المهدي عليه السلام عن طريق أبن روح. وكان أعظمهم خطراً لصلاحه وعلمه وتأثيره في العوام حتى ادعى الحلال كالحلاج وغيرها من الأمور العظام حتى خرج توقيع من بن روح في لعن الشلمغاني والبترأ منه وهو في السجن عام 312هـ.

9ـ الحسين بن منصور الحلاج الصوفي المشهور أدعى السفارة والوكالة عن الإمام المهدي وكان له أدعاء بالحلول وغيرها من الضلالات.

10ـ محمد بن المظهر (أبودلف) وقد أوصى له أبو بكر البغدادي بعد وفاته وأصبح بذلك مدعياً للسفارة بعد ألسمري وكان معروفاً بالإلحاد ثم أظهر الغلو ثم جن وسلسل ثم صار مفوضاً .

الغيبة الكُبرى

وبعد أن تهيأت اذهان وعقول متبعي المذهب إلى فكرة النيابة والوكالة عن الأمام ابتدأت مرحلة أخرى عظيمة يمرُ بها الأمام المهدي وهيَ الغيبة الكبرى وابتدأت بموت السفير الأخير(علي بن محمد ألسمري) وقد وجه السفير إلى متبعي المذهب رسالة:ـ قال فيها أنه سيذهب إلى دار الخلد بعد ستة أيام ولما حدث احتضاره جاءه متبعوه وسألوه عن خليفته فأشار إليهم بأن الله نفسه قد أخذَ الأمور بيده، ثم توفي في اليوم ذاته، ونقل إليهم رسالة بلغها(بها) الأمام المهدي الغائب هذا نصها:ـ (( يا علي بن محمد ألسمري أعظم الله أجر أخوانك فيك فإنك ميت ما بينك وبين الموت ستة أيام فأجمع أمرك ولا توصي إلى أحد فيقوم مقامك بعدَ وفاتك فقد وقعت الغيبة التامة فلا ظهور إلا بعد إذن الله تعالى ذكره، وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلب وامتلاء الأرض جوراً وسيأتي لشيعتي من يدعي المُشاهدة قبل خروج السفياني والصحية وهو كذابٍ مفترٍ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم....)) 

خروج المهدي بعد الغيبة

يزعم الشيعة أن المهدي عندما يخرج يدعوا الله سبحانه وتعالى باسمه العبراني، فيستجيب الله تعالى له دعاءه بأن يجمع له أصحابه من كل مكان:ـ جاء في كتاب الغيبة للغماني:ـ(إذا إذن الأمام دعا الله باسمه العبراني، فأتيحت له صحابته الثلاثمائة والثلاثة عشر قزع كقزع الخريف، فهم أصحاب الألوية، منهم من يفقد عن فراشه ليلاً فيصبح بمكة)) وعندما يخرج المهدي يجتمع إليه الشيعة من كل مكان:ـ جاء في بحار الأنوار عن أحد موالي أبي الحسن عليه السلام قال:ـ سألت أبا الحسن عليه السلام عن قوله( أينما تكونوا يأتِ بكم الله جميعاً) قال:ـ وذلك والله أن لو قد قام قائمنا، يجمع الله إليه شيعتنا من جميع البلدان. فالشيعة جميعهم يجتمعون إلى القائم من كل أنحاء الأرض، وهذا الاجتماع لا يقتصر على الأحياء فقط، بل حتى الأموات يحيون ويخرجون  من قبورهم ملبين نداء القائم المنتظر.

أهم أعماله بعد الخروج

أول ما يخرج يبدأ بإخراج خليفتي رسول الله(صلى الله عليه وسلم)أبي بكر وعمر رضي الله عنهما فيعذبهما ثم يحرقهما، جاء في المجلسي عن بشير النبال عن أبي عبد الله عليه السلام قال:ـ((هل تدري أول ما يبدأ به القائم عليه السلام قلت:ـ لا، قال:ـ يخرج هذين رطبين غضين فيحرقهما، ويذر بهما في الريح، ويكسر المسجد)) وفي رواية أخرى يأتي المهدي إلى مدينة رسول الله(صلى الله عليه وسلم)... فيقول يا معشر الخلايق هذا قبر جدي رسول الله(صلى الله عليه وسلم) فيقولون:ـ نعم يا مهدي آل محمد، فيقول ومن معه في القبر؟ فيقولون:ـ صاحباه وضجيعاه أبو بكر وعمر فيقول:ـ أخرجوهما من قبرهما فيخرجان غضين طَربين لم يتغير خلقهما ولم يشحب لونهما.... فيكشف عنهما أكفانهما، ويأمر برفعهما على درجة يابسة نخرة فيصلبهما عليها....) وفي الأخبار ما هو اغرب من هذا وهو أن مولانا صاحب الزمان(عليه السلام) إذا ظهر وأتى المدينة أخرجهما من قبرهما فيعذبهما على كل ما وقع في العالم من الظلم المتقدم على زمانيهما، كقتل قابيل وهابيل، وطرح إخوة يوسف له في الجب، ورمي إبراهيم في النار،وإخراج موسى خائفاً يترقب، وعقر ناقة صالح، وعبادة من عبد النيران فيكون لهما الحظ الأوفر من أنواع ذلك العذاب)) هذا ما يفعله المهدي في الشيعةـ بخليفتي رسول الله(صلى الله عليه وسلم) وخيريَ هذه الأمة بعد نبيها أماماً يفعله بأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهما، فقد روى عبد الرحمن القصير عن أبي جعفر(عليه السلام):ـ(( أما لو قد قام قائمنا لقد ودت إليه الحميراء حتى يجلدها الحد، وحتى ينتقم لأمه فاطمة، قلت:ـ جعُلتُ فداك، ولم يجلدها الحد؟ قال لقريتها على أم إبراهيم، قُلت:ـ فكَيفَ أخر الله ذلك إلى القائم؟ قال:ـ إن الله بعث محمداً رحمة ويبعث القائم نغمة)).

تعامله مع العرب( وقريش)

وفي تعامل المهدي مع العرب وقريش بالذات نجد العصبية والكراهية والمقُت الشديد لهذه الأمة روى المجلسي في رواية ( لو يعلم الناس ما يصنع القائم إذا خرج لأحب أكثرهم أن لا يروه مما يقتل من الناس، أما إنه لا يبدأ إلا بقريش فلا يأخذ منها إلا السيف، ولا يعطيها إلا السيف، حتىِِ يقول كثيرٌ من الناس ليس هذا من آل محمد، لو كان من آل محمد لرحم )

والأموات كذلك لا ينجون من عذاب منتقم الشيعة فإنه يخرجهم من قبرهم فيضرب أعناقهم، يروي المفيد عن أبي عبد الله أنه قال:ـ(( إذا قام القائم من آل محمد عليه السلام أقام خمسمائة من قريش فضرب أعناقهم ثم خمسمائة أخر، حتى يفعل ذلك ست مرات)) ويقتل ثلثي العالم حتى إلا يبقى إلا الثُلث، وهذا الثُلث هم الرافضة، روى عن أبي عبد الله عليه السلام قال:ـ(( لا يكون هذا الأمر حتى يذهب ثُلث الناس فقيل له:ـ فإن ذهبَ ثُلثا الناس فما يبقى؟ قال عليه السلام:ـ أما ترضون أن تكونوا الثُلث الباقي)) وقسوة المهدي فهي لا توصف فإنه يقُتل الموَلَي،ويجهز على الجريح، ولا يستتيب أحداً، عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال:- (إن علياً(عليه السلام) قال:- كان لي أن أقتل المولي، وأجهز على الجريح، ولكن تركت ذلك للعاقبة من أصحابي، إن جرحوا لم يقتلوا والقائم له أن يقتل المولي ويجهز على الجريح)).

الكعبة والمسجد

أذا المهدي فإنه يقوم بهدم كل المساجد مبتدئاً بالكعبة والمسجد الحرام ثم بمسجد الرسول (صلى الله عليه وسلم)، حتى لا يبقى مسجد على وجه الأرض ألا هدمه عن أبي جعفر بن محمد الصادق(عندما سئل):- ياسيدي فما يَصنعُ بالبيت؟ قال:- ينقضه فلا يدع منه إلا القواعد التي هي أول بيت وضع للناس بمكة في عهد آدم عليه السلام، والذي رفعه إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام منها)).

المهدي يدعوا إلى دين جديد وكتاب جديد وقضاء جديد

أن أهم ما يميز عقائد الشيعة والطائفة بشكل عام البعد عن الإسلام وعن العروبة بشكل خاص ففي أفكارهم يتوجهون إلى المشرق وفي عبادتهم يتوجهون إلى الفرس وفي عقائدهم يتوجهون إلى أربابهم من فقهاء ووكلاء وسفراء والانسلاخ عن دين الإسلام والبعد سُنة سيد الأنام وأملهم المنشود ولوائهم المعقود وأنظر إلى ما يرويه أبو جعفر(( يقوم القائم بأمر جديد، وكتاب جديد، وقضاء جديد على العرب شديد، ليس شأنه ألا السيف لا يستتيب أحداً ولا يأخذه في الله لومه لائم))

ما ترى فان دينه جديد يختلف عن دين الإسلام ولا يستهدف إلا العرب لأنهم مادة الإسلام أما غيرهم فليس له فيهم شأن لأنهم من يخطط لتحطيم الدين وتهديم قواعده وتشتيت أصوله وفروعه.

وحتى تعرف مميزات ذلك المنهج تتبع خطوات المهدي عند الشيعة فهو يستفتح المدن بتابوت اليهود كما أستفتح به اليهود من قبله، وللتابوت وكأنه مقدسة عند اليهود فهم يعتقدون أنهم إذا حملوا التابوت معهم في حروبهم لا ينهزمون ويلاحظ تأثر الرافضة بهم في هذه العقيدة جاء في كتاب الرجعة للأحسائي رواية طويلة تصف أحوال المهدي عندما يخرج ومما جاء فيها:- ((ويخرج الله التابوت الذي أمر به أرميا أن يرميه في بحيرية طبريا، فيه بقية مما ترك آل موسى وآل هارون ورضاضة اللوح وعصا موسى وقبا هارون وعشرة أصواع من المن وشرايح السلوى التي أدخرها بنو إسرائيل لمن بعدهم فيستفتح بالتابوت المدن كما أستفتح به من كان قبله)).

ومهدي الشيعة تنبع له عينان من ماء

فجاء عن جعفر بن محمد عن أبيه عليهما السلام قال:ـ إذا قام القائم بمكة، وأراد أن يتوجه إلى الكوفة نادى مناديه:ـ إلا لا يحمل أحد منكم طعاماً ولا شراباً، ويحمل حجر موسى الذي أنبجست منه أثنا عشرة عيناً فلا ينزل منزلاً إلا نصيه فأنبجست منه العيون، فمن كان جائعاً شبع ومن كان ظمآن روي، فيكون زادهم حتى ينزلوا النجف من ظاهر الكوفة، فإذا نزلوا ظاهرها أنبعث منه الماء واللبن دائماً فمن كان جائعاً شبع ومن كان عطشاناً روي ..))

ومن هنا لا نتعجب أذا علمنا أنه يسير بتابوت موسى ويقضي بقضاءه أو يحمل حجر موسى فإنما هو داعية لليهود بأموال الفرس ومخططاتهم...

جاء في الكافي عن أبا عبد الله عليه السلام يقول:ـ(( إن قائمنا إذا قام مد الله عز وجل لشيعتنا في أسماعهم وأبصارهم حتى لا يكون بينهم وبين القائم بريد يكلمهم فيسمعون وينظرون إليه وهو في مكانه)) وعن أبي عبد الله عليه السلام(( يكون شيعتنا في دولة القائم عليه السلام سنام الأرض وحكامها، ويعطي كل رجل منهم قوة أربعين رجلاً، وقال أبو جعفر عليه السلام:ـ ألقى الرعب في قلوب عدونا، فإذا وقع أمرنا وخرج مهدينا كان أحدهم أجرأ من الليث وأمضى من السنان،يطأ عدونا بقدميه ويقتله بكفيه)) وهذا الأعلام كله حتى يكون مبرر التقتيل وسفك الدماء باسم قوة الأيمان بالحجة ومهانة أهل الإسلام واستذلالهم بأسم هذه الحجة فيمكنهم وطأهم بأقدامهم وإذلالهم وجعلهم كهوام الأرض وقتلهم بالكف واليد عوض عن السلاح وكأنه أمر بالإبادة الجماعية لمناوأيهم ومخالفيهم.

وأهم ما يميز المهدي الحكم بحكم اليهود

 وهذه هي غاية هذه لعقيدة عند الشيعة فليس للإصلاح ولا للعودة إلى دين الله (الإسلام) ولا القضاء على الظالمين أوجدت هذه العقيدة وانما الدعوة لدين اليهود ولا القضاء على الظالمين أوجدت هذه العقيدة وإنما الدعوة لدين اليهود والحكم بحكم آل داود جاء في الكافي أن أبا عبد الله عليه السلام قال:- ((لا تذهب الدُنيا حتى يخرج رجل مني يحكم بحكم آل داود ولا يسأل بنية، يُعطي كل نفس حقها )) وعن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال:- ((لذا قام قائم آل محمد حكم بحكم داود وسليمان لا يسأل الناس بينة))

                                                الفصل الثاني

عقيدة المهدي عند أهل السُنة

لا يعتقد أهل ألسنه أن الأيمان بالمهدي ركن من أركان الإسلام أو أصل من أصول الدين لا يصح الأيمان إلا به ولم يكفروا أحداً على أساسه ولم يبنوا عليه أي حكم من الأحكام الشرعية أو يعطلوه بل هو عندهم من فرعيات الاعتقاد وأهل السنة غير مجمعين على هذه العقيدة .

الفريق الأول

فهناك من أنكرها ومنهم من الا قدمين العلامة ابن خلدون والأستاذ عبد المنعم النمر في كتابه(الشيعةـ المهدي ـ الدروز) والشيخ عبد الله بن زيد آل محمود رئيس الشؤون الدينية والمحاكم الشرعية في كتابه(لا مهدي ينتظر بعد رسول خير البشر ).

والأستاذ محمد محيي الدين عبد الحميد فقال في آخر جزء العُرف الوردي في أخبار المهدي في تعليقه:ـ(يرى بعض الباحثين أن كل ما ورد فيه عن المهدي وعن الرجال من الإسرائيليات ) ومع هذا الرأي كان رأي الدكتور طه الدليمي في كتابه (المهدي هذه الخُرافة) وقد أصبح هذا الفريق ورود هذه العقيدة في القرآن ولا في الصحيحين البخاري ومسلم وهذا يخالف المنهج القرآني في أثبات العقائد وأصَوله هي

1ـ إن يكون في أثبات العقيدة نصاً قرآنياً

2ـ يكون النص قطعي الدلالة

3ـ ويكون كثيراً بالتكرار 

4ـ يكون النص أخباراً أو أثباتاً... وهذا كله لم يتوفر في عقيدة المهدي، وإنما هي أحاديث وروايات ضعيفة أو إحاء لا تقوم بها حجة وقد تسربت ألينا بفعل التأثر بالعقائد اليهودية والنصرانية وبتأثير الشيعة .

الفريق الثاني

 فريق من العلماء وأهل الحديث اعتقد(بمجيء) المهدي طبقاً إلى روايات صحت عنده وليس طبقاً إلى النظر العقلي ومن الذين قالوا بهذا الرأي شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السُنة((أن الأحاديث وأحمد وغيرهم....)) وكذلك ايظاً الأمام القرطبي في كتابه(التذكرة بأحوال الموتى وأحوال الأخرى) والأمام أبو الحجاج المزي في كتابه(تهذيب الكمال) وأبن قيم الجوزية في كتابه(المنار المنيف) والحافظ أبن حجر العسقلاني(فتح الباري بشرح صحيح البخاري)،إلا أن صورة المهدي عند أهل السُنةِ تختلف أختلافاً كلياً عن مفهومه عند الشيعة وهذه صورته عند أهل السُنة:ـ

تعريف المهدي حسب ما ثبت من أحاديث المهدي:ـهو أخر الخلفاء الراشدين وأئمة الهُدى والحق يعود بالمجتمع إلى المنهج الصافي الذي ارتضاه الله عز وجل لهذا الكون الكتاب والسنة ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ابتعدت إلى طريق الظلم والجور والفتن حتى يكثر الخير في زمانه ويفيض المال ويبسط يديه على الأرض كلها، وهذه أهم الروايات الحديثة في المهدي.

وهو:ـ محمد بن عبد الله العلوي الفاطمي الحَسني رضي الله عنه يتصل نسبه بالحسن ابن علي ويشبه رسول الله(صلى الله عليه وسلم) في الخُلق والخلق).

صفته:ـ عن أبي سعيد الخدرُي رضي الله عنه قال قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم) المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الأنف)) والأجلى خفيف الشعر ما بين الصدغين والذي أنحسر شعره عن جبهته وأقنى الأنف القنا في الأنف طوله ودقته أرنبته مع هدب في وسطه.

كيف يصلحه الله(يهيئه الله عز وجل)

عن علي قال:ـ قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم) (المهدِيُّ مِنَّا أَهْلَ البَيْتِ يُصلِحهُ الله في ليلةٍ) وتملء الأرض قبل ظهورهَ ظلماً وجوراً عن النبي(صلى الله عليه وسلم) قال:ـ(( لو لم يبقَ مِنَ الدَّهر إلا يومٌ لبَعَثَ الله رَجُلاً مِنْ أَهْلِ بيتي يملأُهَا عدلاً كَمَا مِلئَتْ جَوْراً)) وبعد أن يخرج قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم):ـ( يكونُ في أمتُي المهديُ إن طالَ عُمُرُه أو قََصُرَ عاش سبعَ سنْينَ أو تسع سنْينَ، يَملأُ الأرضَ قِسطاً وعدلاً، يُخرِجُ الأرضُ نباتَها وتمطِر السماء قطِرها) وزاد أبن أبي شيبة(وتَعيْشُ أُمَّتي في زمانِه عيشاً لم تعِشهُ قَبْلَ ذلِكَ). وتخرج الأرض نباتها وخيرها وتكثر الخيرات والماشية وتنعم الأمة في ولايته نعمة لم تنعمها قط يعطي المال صحاحاً ويأتي المال حشياً ويعطي المال بغير عدد(ولا بعده عداً) عن أبي سعيد ألخدري أن رسول الله(صلى الله عليه وسلم)قال:ـ(يخرجُ في أخِر أمُتي المهديُّ سيَقيْهِ الله الغَيْثَ وتُخرِجُ الأَرضُ نباتها ويُعطي المال صحاحاً وتكثُر الماشية وتَعظمُ الأمة، يعيش سبعاً أو ثمانياً يعني حججاً...)وقيل يخرج في رايات سودٍ من قبل خراسان بعد ما يقتتل الناس عند كنزٍ يخرج عند الفراتُ عن ثوبان قال:ـ قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم):ـ يقتتل عِنْدَ كنزكمُ ثلاثَةٌ كُلُّهُم أبنُ خليفة ثم لاَ يصيْرُ إلى واحِدٍ مِنْهُمْ ثم تَطْلعُ الرَّايَاتُ السُّوْدُ من قَبِلِ المشرِقِ فيقتلونَكُمْ قتلاً لم يُقْتلَه قومٌ) ثم ذكر شيئاً لا أحفظه، فقال:ـ(فإذا سَمِعْتم به فأتوهُ فبايعُوه وَلَوْ حَبْواً على الثًّلْجِ فإنَّه خليفة الله المهَدْي) ويرى أن ابن حبان وغيره أن الجيش الذي يخسف به هو الجيش الذي يخرج لمحاربة المهدي، عن أم سلمه عن النبي(صلى الله عليه وسلم) عند سألها الحارث بن أبي ربيعة وعبد الله بن صفوان وأنا معهما(الراوي عبيد الله بن القبطية) عن الجيش الذي يُخَسفُ به وكان ذلك في أيام أبن الزبير، فقالت، قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم):ـ يعوذ عائذ بالبيت فيبعث إليه بعث فإذا كانوا ببيداء من الأرض خسف بهم. فقلت:ـ يا رسول الله فكيف بمن كان كارهاً. قال:ـ يخسف به معهم ولكنه يبعث يوم القيامة على نيته وعندما ينزل عيسى بن مريم عليه السلام فيصلي ورائه. وهذا يقتضي أن الدجال يخرج في عصره، لأن عيسى ينزل فيقتل الدجال:ـ عن جابر بن عبد الله قال:ـ سمعت النبي(صلى الله عليه وسلم) يقول:ـ(لا تزال طائفةُ من أمتي يُقاتلونَ على الحق ظاهرينَ إلى يوم القيامةِ. قال:ـ فينزلُ عيسى بن مريم(صلى الله عليه وسلم) فيقولُ أمْيرُهُمْ:ـ تعال صل لنا. فيقولُ:ـ لاَ. إن بعضكم على بعض أمراءُ. تكرمه الله هذه الأُمّة) وجاء في حديث جابر رضي الله عنه مرفوعاً:ـ فينزل عيسى بن مريم فيقول أميرهم المهدي تعال صل بنا. فيقول لا إن بعضكم أمراء على بعض، تكرمه الله لهذه الأمة...)

الفصل الثالث

أثار عقيدة الأمام المهدي(بين الشيعة والسنة)

التمهيد

من عظمة دين الإسلام أنه دين واقعي أمر أتباعه بالأيمان بعقيدة صافية لا يشوبها شائبة لاتدعوا للشرك والكفر بل تدعوا للعمل ليلاً ونهاراً لإقامة صرح هذا الدين بجهود العلماء والدعاة والمصلحين ووعد الله عز وجل الأمة بالنصر والتمكين أن هي عملت(أن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم...) وهذا سيدنا علي أبن أبي طالب يجاهد ويعمل في سبيل نصرة دين الله عز وجل وأوصل الليل بالنهار ليوحد أمة محمد(صلى الله عليه وسلم) وسار على نهجه سيدنا الحسن عليه السلام وتنازل بالخلافة ليجمع أمة محمد(صلى الله عليه وسلم)وسُميَ عامه عام الجماعة وهكذا سار آهل البيت الأطهار(رضي الله عنهم) بما فيهم الأئمة الأطهار إلى أن أحُدثت عقيدة الأمام الغائب الذي غابَ خوفاً من سلطان الظالمين وغواية المجرمين فكان لها الأثر الذي رسمه أعداء الإسلام في أمة المصطفى عليه الصلاة والسلام وحتى نتلمس ونرى هذه الآثار فقد وضعناها في مطالب:ـ

المطلب الأول:ـ الأثر العقائدي(لعقيدة المهدي)

فمثلما بعثت هذه العقيدة في الأمة الإسلامية جزءاً من الأمل بمصلح كبير يعيد الأمة إلى الخلافة الراشدة ويبتعد بها عن شاطئ الخراب والفساد ويقربها بر الأمان. كان لها بالمقابل أثر قاتل حيث مُزقت الأمة وأصبحت مالاً وغلاً وأهواء شتى ويمكننا أن نميز سمتين لهذا الأثر القاتل:ـ

السمة الأولى:ـ (التكفير والحقد بين المسلمين)

فقد كفر الأمامية كل من لا يؤمن بهذه العقيدة واعتبروا المخالفين نواصب وحكموا عليهم بالردة:ـ قال أبو القاسم(من ابرز علماء النجف)(المراد من المؤمن من آمن بالله وبرسوله وبالأئمة ألاثني عشر(عليه السلام) أولهم علي بن أبي طالب(عليه السلام) وأخرهم الحجة القائم المنتظر عجل الله فرجه ومن أنكر واحداً منهم فقد كفر).

بل استفاضت الأخبار والروايات عنهم(عليهم السلام) بحل دماء أولئك المخالفين وحل أموالهم وقال الطوسي في الصحيح عن حفص البختري عن أبي عبد الله(عليه السلام) قال(خذ مال الناصب أينما وجدته وأدفع إلينا الخمس) بالإضافة إلى الحديث المشهور:ـ قال الصادق(عليه السلام)(ليس مني من لم يؤمن برجعتنا ولا يقر بحل المتعة) ولهذا تجد التطبيق العملي لهذه الحكم واضحاً أمامك في جرائمهم على أهل السنة في إيران، ولبنان وآخرها العراق بتذبيحهم لأهل السُنة النواصب وتهديم المساجد وتمزيق المصاحف وكلها من أجل المهدي وتجد الفكرة واضحة جداً وتطبيقها فيما يؤمن به الأمامية فعندما يبعث المهدي عليه السلام أنما يبعث للانتقام وسفك الدماء، وأول ما يبدأ الانتقام من الخليفتين الراشدين أبي بكر وعمر. ذكر الملأ محمد باقر الحلبي في حق اليقين كلاماً طويلاً بالفارسية أنه إذا ظهر المهدي عليه السلام(قبيل يوم القيامة فإنه سينشق جدار قبر رسول الله(صلى الله عليه وسلم) ويخرج أبا بكر وعمر من قبريهما فيحيهما ثم يصلبهما...) وجاء في كتاب نقير الصافي(إذا خرج القائم(المهدي) قتل ذراري قَتلةِ الحسين بأفعال أبائهم وأنه يطرب أعناق خمسةٍ من قريش ويضرب عنق معاوية ويزيد ويحلي عائشة حداً). وهكذا يهدر المهدي الذي بشرت به الروايات وتأمل الناس فيه الأمان يأتي بالقتل والحرب على العرب وعلى المسلمين والناس في عصر القائم يعيشون بين الدماء والأشلاء وفي خوف وقتل وتشريد وسفك دماء وهذا ما يريده أعداء الإسلام والعروبة وهذه برتوكولاتهم تتقطر دماً وصديداً كراهية وبغضاً للعرب.وعند خروجه وحكمه يتنصل حتى عن أبسط ما يربط المسلم بدينه فيحكم بغير حكم الله عز وجل فيحكم بغير الإسلام بحكم داود آل داود قال أبو عبد الله إذا قام قائم آل محمد حكم بحكم داود وسليمان ولا يسأل بينة) فلا غرابة بان الشيعة يعطون الخدمة المجانية لأبناء القردة والخنازير لأنهم تربوا ونشأوا وبحكمهم سيحكمون كما فعلوا في إسقاطهم لدول الخلافة الإسلامية سواء في سقوط بغداد الأول أو إسقاطهم للنظام في المرة الثانية.

السمة الثانية

أثر أدى تفريق الشيعة إلى فرق شتى و لكل فرقة مهدي منتظر هو صاحب الأرض وهو الحجة على خلقه وأول طائفة ظهرت عند الشيعة هم السبيئة الذي قالوا بأن الأمام علي غائب وسيعود... ثم اتبعتهم الطوائف الدينية.

1.  الكيسائية :- أتباع محمد بن الحنفية وهي فرقة تزعمها المختار بن أبي عبيد الثقني وسمي بالكيسائي فلما مات سنة 81هـ محمد بن الحنفية عز عليهم أن يموت ولهذا ادعى أنصاره أنه اختفى في جبل رخوي وسيعود.....

2.     أتباع أبي هاشم :- (أبو هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفية ظهر وأتباعه نهاية القرن الأول الهجري)

3.  مهدوية الطيار:- عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر الطيار الذي نجح في أقامة دولة شيعية في أصفهان أواخر العهد الأموي

4.    الزيدية:-    (أتباع زيد أبن علي)

5.    مهدوية :- محمد بن عبد الله بن الحسن بن المسن(ذي النفس الزكية)

6.    مهدوية الباقر :- محمد بن علي الباقر(ع)

7.    مهدوية الصادق :- الأمام جعفر بن محمد الصادق(عليه السلام)

8.    مهدوية إسماعيل :- أبن الأمام جعفر الصادق (ع)

9.    مهدوية محمد بن جعفر الصادق :- المسمى الديباج خرج في مكة عام 200 هـ

10.         مهدوية محمد بن عبد الله بن جعفر الأفطح :- هذا الأمام لم يولد أساساً ولم يكن له وجود وقد أختلف الشيعة في قصة وجوده بعد وفاة أبيه الأفطح

11.         مهدوية محمد بن القاسم  :- مصلح القرن الثالث الهجري بداية سنة 219هـ في خلافة المعتصم حدثت ثورة الطالقان بقيادة محمد بن القاسم

12.                       مهدوية الأمام محمد بن علي الهادي العسكري  :- منتصف القرن الثالث الهجري وتوفي في الدجيل

13.                       مهدوية الأمام المهدي الحجة أبن الحسن العسكري عليه السلام

المطلب الثاني:- الأثر السياسي ودعوى المظلومية

الإحساس بالظلم والتهميش التي جاءت من اعتقادهم بحرمة العمل السياسي في غياب الإمام الذي اثر على اعتزالهم الحياة السياسية واعتزال الناس والإحساس بالعدوانية لمن عايشهم واذا رجعنا إلى أقوال علماءهم تدل صراحة على حرج كل عمل أثناء(مدة الغيبة) ولا دخل للمجتمع أو أهل السنة في تلك المظلومية.وأهم أقوالهم(كل راية رفعت قبل راية المهدي فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله) (كُل بيعة قبل ظهور القائم فأنها بيعة كفر ونفاق وخديعة...) وجاء الأمر الصريح بالجلوس وترك العمل والابتعاد عن المجتمع(ألزم الأرض لا تحركن يدك ولا رجلك أبداً حتى ترى علامات أذكرها لك فألزم الأرض ولا تتبع منهم رجلاً أبداً حتى ترى رجلاً من ولد الحسين معه عهد النبي ورايته وسلاحه) و بسبب بدعة هذه العقيدة جعلت الكثيرين من علماءهم يفكر في أمر جديد الذين يرون الثروات المادية التي تجمع تذهب من بين أيديهم فبدأ شياطينهم بالتفكير في عقيدة تعمل وتجعل لهم يداً فيما يجمع فبدأت نظرية ولاية الفقيه بالظهور إلى السطح السياسي عند الأمامية وأول من قال بها النراقي ومحمد رضا الكلبايكاني الذي أكد ضرورة إمامة الدولة في عصر الغيبة ثم أبدع في أخراج النظرية الخميني الذي جعل الولاية المطلقة للفقيه في عصر الغيبة كالولاية الثانية للنبي والآئمة(عليهم السلام)

المطلب الثالث:ـ تحريم الجهاد

وبسبب هذه العقيدة حُرِمَ الجهاد إلى حين خروج المهدي حيث يقول الكليني في الكافي عن أبي جعفر عليه السلام قال(مثل من خرج من أهل البيت قبل قيام القائم عليه السلام مثل خرج طائر ووقع من وكره فتلاعب به الصبياه)                

ومن أجل هذا فقد عَطلت أعظم شرائع الإسلام في الدفاع عن نفسها وسُلبَ أعظم قوة فيه حتى لا يكون للمسلمين شوكة ولا قوة على أعداءهم  وان الشهادة فقط لهم عن عبد الله بن سنان قال(قلت لأبي عبد الله عليه السلام:ـ جعلت فداك ما تقول في هؤلاء الذين يقلون في هذه الثغور؟ قال فقال الويل يتعجلون قتلة في الدنيا وقتلة في الآخرة، والله ما لشهيد إلا شيعتنا ولو ماتوا على فرسُهم..)

المطلب الرابع:ـ (الأثر الاقتصادي والمادي)

من أهم الأمور التي يقوم عليها المذهب الأمامي مسأله الخمس والأموال التي تُجبى باسم الإمام الحجة ولا نخفي عظم أثر المال في الحياة فهو عصبها وهو الجهاز المركزي لذلك أول خلاف وقع عند موت الأمام الحسن العسكري والذي دفع الشيعة إلى القول بالغيبة أنما هيَ أموال الخمس والهدايا التي جاء بها وفد قم إلى سامراء وحصل الخلاف حتى أمام المعتمد ثم أرادوا الرجوع بها إلى أن التقى بهم الإمام ووصف الأموال فأخذها منهم، وبهذه الصيغة سلطت سياط أئمة الأمامية في سبيل الاستئثار بهذه الأموال القطيه وكان لكل طائفة مهديهم المنتظر ووراء دعوى غيبته أنما هي مصالح يجب الفوز بها فإذا ما توفي الأمام الذي يدعون إمامته أنكروا موته لتحقيق أمور الأول:ـ  لتبقى الأموال التي أكتسبها باسمه في أيديهم ولا يسلموها لمن بعده من ذريته

الثاني:ـ ليستمر دفع الأموال إليهم باسم خمس الأمام الغائب...

وهكذا تستمر عمليات النهب والسلب والضحية هو هؤلاء السذج المغفلون الذين يدفعون أموالهم إلى أولئك المخادعين وإلى اليوم يتمسك شيوخ الأمامية ومراجعهم بعقيدة الغيبة يظل هذا المال يتدفق عليهم من كل حد وصوب فيأخذونه باسم النيابة عن الغائب حيث فرضوا على الأتباع الخمس للأمام ويأخذوه هؤلاء الآيات بلا تعب لأنهم يقولون يجب دفع الخمس للفقيه زمن الغيبة ومن لم يدفع فهو في عداد الكافرين بل حتى في أعظم العبادات الحج لأثقل نفقة الحاج ما لم يخمسها يقول د. علي السالوس(من دوافع الجعفرية في هذه الأيام نجد أن من أراد أن يحج يقوم كل ممتلكاته جميعاً ثم يدفع خمس قيمتها إلى الفقهاء الذين أتوا بوجوب هذا الخمس وعدم قبول حج من لم يدفع وأستحل هؤلاء الفقهاء أموال الناس بالباطل....)

والضحية هم أولئك السذج المغفلون الذين يدفعون أموالهم إلى من زعموا أنهم نواب الأمام في بلدان العالم الإسلامي والذين استمروا هذه الغنيمة الباردة فظلوا يزكون في النفوس محبة آل البيت واستشعار ظلم آل البيت... ليفرقوا الأمة ويتخذوا من تلك الأموال وسيلة لتغذية جمعياتهم السرية التي تعمل على تقويض كيان للأمة الإسلامية ومن أسباب القول بالمهدية والغيبة أيضاً تطلع الشيعة إلى قيام كيان سياسي لهم مستقل عن دولة الإسلام وهذا ما نلمسه في اهتمامهم بمسألة الإمامة.

المطلب الخامس:ـ تحريف القرآن الكريم

 القرآن كتاب الله الخالد الذي وعد الله بحفظه(أنا نحن نزلنا الذكر وأنا له لحافظون...) ، ولما رأى الشيعة كتاب الله الخالد ولا يوجد فيه شيء يدلُ على عقائدهم بحثوا في ليجدوا ولو دليل واحد على أمامهم الغائب فلم يجدوا ولعجزهم حرفوا كتاب الله سبحانه وتعالى وقالوا أن هذا القرآن ليس هو المنزل على النبي(صلى الله عليه وسلم)ثم بدأوا يأولونَ الآيات حسبَ ما يشتهون والآيات التي حُرفت كثيرة وما يخص موضوعنا:ـ

1ـ قال تعالى( أنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وحملها الإنسان...) الأحزاب آية 73 المقصود وهو ولاية محمد وآل محمد تكويناً وتشريعاً .

2ـ قال تعالى(فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً)البقرة آية148قال أبن عباس في تفسيرها:ـ أصحاب القائم عليه السلام يجمعهم الله في يوم واحد

3ـ قال تعالى(وأن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته)النساء 159 أن عيسى ينزل قبل يوم القيامة فلا يبقى احد ألا آمن به قبل موته ويصلي خلف المهدي...

4- قال تعالى(ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى امة محدودة) هود8 قال أمير المؤمنين عليه السلام :- الأمة المحدودة أصحاب القائم الثلاثمائة والطبعة عشر

5ـ قال تعالى(وأنه لعلم الساعة) الزخرف آية61 أن هذه علامة نزلت في المهدي

6ـ قال تعالى(وقل جاء الحق وزهق الباطل) إذا قامَ القائم ذهبت دولة الباطل      

المطلب السادس أدعياء المهدوية

وبالنظر لأهمية هذه العقيدة وتأثيرها الاجتماعي والمادي في المجتمع الإسلامي فقد ظهر أكثر من مهدي وكان من هذه الشخصيات من دفعه العوام وادعوا بأنه المهدي ومنهم من دعا الناس إلى مهدويته وسنعرض إلى الطائفتين وكما يأتي:ـ

الطائفة الأولى الفرق التي أدعت إلى أئمتها أو أشخاص معينين بأنهم المهدي

1ـ كان أول من ادخل الفكرة وأدعى الغيبة لسيدنا علي ابن أبي طالب وأنه لم يِِمُت وأنه سينزل إلى الأرض فيملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً.هو عبد الله بن سبأ.

2ـ الكيسائية وهم أتباع المختار بن أبي عُبيد الثقفي وقد أدعى ودعى إلى مهدية محمد بن الحنفية وإمامته وينسب كل أكاذيبه إليه ولكن محمد بن الحنفية قد تبرأ من أقواله.

3ـ مهدوية أبي هاشم:ـ وقد تراجع هذا القول بمهدوية أبن الحنفية عندما برز أبو هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفية، وتعلق الأمل الكبير به لتحقيق ما عجز أبوه عن تحقيقه... و عندما توفي أبو هاشم أدى إلى اعتقاد باختبائه والقول أنه(المهدي المنتظر)

4ـ مهدوية الطيار:ـ وهو عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر الطيار، الذي نجحَ في أقامة دولة شيعية في أصفهان في أواخر العهد الأموي.

5ـ مهدوية ذي النفس الزكية:ـ هو(محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن) الذي كان يأمل أن يثور ضد الحكم الأموي حيث بايعه بنو هاشم ، ولكن سرعان ما قامت الدولة العَباسية فأنتفض عليه من بايعه والتف حوله قسم من الشيعة فخرج في المدينة سنة145 وسيطر على مكة واليمن، وقتل بعد شهور فقالوا:ـ أنه حيٌ لم يمت وأنه مُقيم بجبل العلمية:ـ بين مكة ونجد

6ـالزيدية:ـ وهم أتباع زيد بن علي الهاشمي قسم من الشيعة زعموا مهدية زيد فلما قُتل بسرعة أنظم أتباعه إلى النفس الزكية.

7ـ الباقرية:ـ وهم قسم من الشيعة يعتقدون بمهدوية الأمام محمد بن علي الباقراعتماداً على رواية تقول:ـ أن النبي(صلى الله عليه وسلم) قال لجابر بن عبد الله الأنصاري:ـ(أنك تلقاه فأقرأه مني السلام) ويقول الكليني في(الكافي):ـ أن الأمام الباقر كان يسرّ إلى أصحابه بقرب القيام والخروج ويوصيهم بالكتمان.

8ـ الناووسية:ـ وهم يعتقدون بمهدوية الأمام جعفر الصادق ورووا عنه أنه قال:ـ (لو رأيتم رأسي يهده عليكم من الجبل فلا تصدقوا فإني صاحبكم صاحب السيف) من هنا رفض قسم منهم بموته وعرفت هذه الفرقة ب(الناووسية) نسبة إلى عجلان بن ناووس

9ـ الإسماعيلية:ـ في حين أدعى بعض الشيعة المهدوية للأمام الصادق كان البعض الآخر يذهب إلى مهدوية أبنه إسماعيل، وعندما توفي إسماعيل في حياة أبيه واخترعوا القول بغيبته وفسروا (تَشيع الأمام له) ودفنه أمام أعين الناس بأنه مسرحية تستهدف التغطية على هروب إسماعيل واختفائه والأعداد لظهوره في المستقبل .

10ـ الأفطمية:ـ أتباع(محمد بن عبد الله بن جعفر الصادق الأفطح) الحالة الاستثنائية التي نجدها خلاف تلك القاعدة في ذلك الوقت هي نظرية(مهدويته) لأن هذا الشخص لم يولد أساساً ولم يكن له وجود، وقد أختلق بعض الشيعة الفطمية قصة وجوده في السر بعد وفاة أبيه عبد الله الأفطح الذي آمن أولئك الشيعة أنه الأمام بعد أبيه الصادق،

11ـ مهدوية الكاظم:ـ ويسمى أتباع هذا المذهب بالواقفية الذين يؤمنون بمهدوية وغيبة الأمام الكاظم إلى وقت طويل وكانوا يتناقلون روايات حول مهدوية الأمام الكاظم وأنه(قائم آل محمد) وينقلون عن الصادق:ـ(أن من المحتوم أن أبني هذا قائم هذه الأمة وصاحب السيف) وعندما أعتقل الرشيد الأمام الكاظم احتسب معظم الشيعة الموسوية ذلك غيبة أولى أو صغرى، ولما قتل رفضوا التصديق بذلك وقالوا أنها مسرحية عباسية وقالوا أن الإمام الكاظم قد غابَ غيبته الثانية وهرب من السجن وأنه حي لم يمت ولا يموت حتى يملك شرق الأرض وغربها ويملأها كلها عدلاً كما ملئت جوراً وأنه القائم المهدي

12ـ مهدوية محمد بن القاسم:ـ وقد خرج في أيام خلافة المعتصم في الطالقان لكن المعتصم هزمه وأعتقله وحمله إلى بغداد فحبسه في قصره، ولكنه استطاع الهرب وأختلف الناس في أمره، وقال بعض الشيعة:ـ أنه حي وأنه مهدي هذه الأمة.

13ـ مهدوية يحيى بن عمر:ـ وقد خرج في الكوفة أيام المستعين، فوجه إليه الحسِن بن إسماعيل فقتله، ألا أن بعض أصحابه رفض الاعتراف بالهزيمة وقال أنه لم يقتل وإنما اختفى وغاب وأنه المهدي القائم وسوف يخرج مرة أخرى.

14ـ مهدوية(القرامطة):ـ قال فرقة من الأمامية بمهدوية محمد بن إسماعيل بن جعفر وزعموا أنه حي ولا يموت حتى يملك الأرض وأنه هو المهدي واحتجوا في ذلك بروايات تقول أن سابع الأئمة قائمهم. وكان رأس الفرقة هذه هم القرامطة ورأسهم رجل يسمى حمدان أو الفرج بن عثمان أصله من خوزستان.                     

15ـ مهدوية محمد بن حسن العسكري:ـ وهذا القول قال به أشهر فرق الأمامية الموجودة في هذه الأيام وهم يقولون بأثنى عشر أماماً. ويزعمون أن للحسن العسكري ولداً سماه محمداً وأختفى هذا الولد وسيخرج فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً.

الطائفة الثانية وهم أشخاص أدعوا المهدوية لأنفسهم وهم الذين تلقفوا هذا المعنى ومن أدعياء المهدوية الذين نسوا أنفسهم بأنهم المهدي

1ـ محمد بن جعفر الصادق(الديباج) خرج في مكة عام200م وأدعى أنه المهدي.

2ـ عبد الله بن ميمون ـ القداح ـ جد الخلفاء العبيد بن الفاطميين وهو من دعاة الباطنية. وكان يهودياً صباغاً أظهر الإسلام وأنتقل إلى بلاد أفريقية وبث دعاته في بلاد المغرب أفريقيا لأنها كانت بعيدة عن الثقافة الإسلامية وأنتسب هناك إلى أهل البيت كذباً وزوراً. وأدعى أنه هو المهدي المنتظر وأصبحت له قوة فاستولى على بلاد المغرب.

3ـ الحارث بن سُريج:ـ وقد خرجَ على أمير خراسان في سنة116هـ أيام الخليفة هشام بن عبد الملك وزعم أنه صاحب الرايات السود وأستولى على بعض البلاد، وقد أنهزم أمام الجيش الأموي... وبعد ذلك هرب إلى بلاد الترك وعاد وخرج مرة أخرى وخرج معه الجهم بن صفوان وقد قتل مع ملته من أصحابه وذلك في رجب سنة128هـ .

4- المهدي العباسي:- أبو عبد الله محمد بن عبد الله أبي جعفر المنصور ولد في سنة 127هـ وقيل في 121هـ وتوفي سنة 169هـ .

ولعل من دواعي تلقيب المنصور أبنه بالمهدي محاربة دعاية(النفس الزكية) وقد كان هو الآخر يدعي المهدوية فأراد المنصور أن يحارب المهدي بمهدي آخر. وتولى المهدي الخلافة من 158هـ إلى سنة 169هـ.

5- المهدي المغربي أبن تومرت:- ولد محمد بن عبدالله تومرت بين 471هـ الى 491هـ في أحدى القبائل البربرية وكان والده يلقب بتومرت فأشتهر به. ولكنه ادعى أنه علوي من أهل البيت فأخترع له نسباً إلى علي بن أبي طالب، أدعى أنه المهدي سنة 515هـ. وقد ذهبت جهوده هباءاً فمات سنة(524هـ) ودفن بمسجده في تينملل.

6- المهدي السوداني:- وهو محمد أحمد بن عبد الله  ولد في 27 رجب عام 1260هـ في مدينة دنقلة بالسودان وأنتقل مع عائلته من بلد الى آخر ودرس العلم والتصرف وأطلع على فكرة المهدوية فتاقت نفسه الى ذلك وأعلن مهديته في سنة1881م،.. ولكن ذهبت أحلامه أدراج الرياح فوافته المنية في رمضان1302هـ وخلفه ذلك التعايشي وقد قتل في مجابهة مع الجيوش المصرية في24 نوفمبر1899م وانتهت المهدوية بجميع خرافاتها.

7ـ السيد محمد الجونفري:ـ  ولد في سنة848هـ في مدينة جونور بشرق الهند وطلب العلم من بعض المشايخ ثم أشتغل بالعبادة الرياضية حتى خرج يتجول في الصحاري والجبال ورجع بدعوى المهدية فأخذ يبشر الناس بمهدويته وتبعه أناس كثيرون وفي سنة901هـ سافر للحج وأدعى في مكة أنه المهدي ومن تبعه فهو مؤمن. ثم رجع إلى الهند وكانت وفاته سنة910هـ.

8ـ المهدي الجيهماني:ـ قام جيهمان بن سيف العتيبي مع شر ذمة من أصحابه وقد سول لهم الشيطان أن أحدهم هو المهدي المنتظر الذي ورد ذكره في الأحاديث فاستولوا على الحرم الملكي الشريف في محرم1400هـ وأغلقوا أبوابه واستباحوا حرمته وأراقوا الدماء ،في الشهر الحرام واستمرت نحو أسبوعين ذهبت ضحيتها مجموعة من الناس حتى تم أستئصال شرهم واستراح المسلمون من هذه البلية.

الطائفة الأخيرة:ـ وهناك طائفة وقسم أخر من الذين ادعوا المهدية وهم الذين لم يحالفهم الحظ فرجعوا خائبين في دعواهم وقد أشارَ إليهم العلماء في بعض كتبهم ذكر أبن خلدون:ـ أن رجلاً يعرف بالتوبزري ادعى أنه الفاطمي المنتظر وأتبعه الكثير وخاف رؤساء الامامية على أمرهم فدسوا له من قتله. وغيره كثير ادعوا المهدية ولكن لم يكتب لهم النجاح في دعواهم الزائفة.  

الخاتمة

فما قدمناه محاولة بسيطة عن موضوع عظيم شغل الأمُة وجدنا فيها محاولات كثيرة جرت من قبل جهات كثيرة لاستغلال الفكرة للوصول إلى أغراض مختلفة أثارت فتن واضطرابات كثيرة وأن المهدي في النظرة الشيعة أداة للإبادة والفرقة والشتات والقضاء على أمة محمد(صلى الله عليه وسلم)

لا بد من أيجاد الوعي الشامل في صفوف الدعاة والعوام والخواص وتقديم الأصول الصحيحة الثابتة وإظهارها ونشرها ولا بد أن نفهم أن الإصلاح لا يكون بانتظار شخص بعينه.... لأن الله تعالى قد قال في محكم كتابه الكريم وهو أصدق القائلين...........

(ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون......)

فلم يشترط ولم الله جل شأنه مهديا مخصصا بل الأمة كلها مخاطبة لتكونَ من المصلحين.....

نسأل الله عز وجل أن يجعلنا هداةً مهديين... آمين


التعليقات
عدد التعليقات 4
كذب مهدي بن تومرت بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ali anware بتاريخ :02/12/2012
ان العام مما تطور فافكاله لن تتغير
تجني على الشيعة بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : abdollah بتاريخ :05/07/2012
في هذا البحث من التجني على الشيعة ,ومحاولة تشويه عقيدتهم القائمة على الإسلام العادل والدين الحق ,ولا يمكن اعتباره إلا لبذر الكره والعداء نحو الشيعة ,وعلى كل عادل أن يرجع الى أقوال الشيعة الصحيحة في المهدي ,الذي يملء الأرض عدلا ,فهل من العدل القصاص من الموتى ,وسب المحصنات وهدم المساجد والدعوة لدين اليهود,اتقوا الله فينا.
Singapore بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : Ahmad بتاريخ :09/01/2012
Reference
حقيقة مهدي الشيعة بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : شمس الدين بتاريخ :17/02/2010
لكن المصيبة المترتبة على فهم الشيعة هي ان أي رجل سوف يبايع على أنه المهدي خارج سيناريو الغيبة والخروج من السرداب سوف يكون رجلا مدعيا كذابا حتى ولو كان المهدي الحقيقي وهذا الذي سيحدث بالفعل سوف لن تدين الشيعة للمهدي بالولاء والطاعة واليكم الدليل : روى مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "تَغْزُونَ جَزِيرَةَ الْعَرَبِ، فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ، ثُمَّ فَارِسَ، فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ، ثُمَّ تَغْزُونَ الرُّومَ، فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ، ثُمَّ تَغْزُونَ الدَّجَّالَ، فَيَفْتَحُهُ اللَّهُ". يبين الحديث أن العدو الأول للمهدي بعد أن يخضع جزيرة العرب سوف يكون ايران . والمصيبة لم تنتهي بعد عند هذا الحد وهي أن الفرس سوف تدين للمهدي بالطاعة على مضض فيظهرون له الولاء ويبطنون له العداء والدليل على ذلك توجه الدجال بعد خروجه مباشرة اليهم لأنه يجد فيهم خير معين له في محاربة الخلافة ذكر مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "يتبع الدجال، من يهود أصبهان، سبعون ألفا. عليهم الطيالسة". وكما تعلمون أن أصبهان تقع في ايران ,, مع العلم أن عدد يهود بني اسرائيل في أصبهان هو أقل من هذا العدد بكثير!!! عجيب ,... لكن لم العجب الم يقل الله سبحانه عن تولي الكفار (ومن يتولهم منكم فانه منهم) اذا الذي يتولى اليهود يهودي حكما وان لم يكن لكن الأكثر عجبا وغرابة هو عندما تعرف من أين سيخرج الدجال روى ابن ماجة في سننه عن أبي أمامة الباهلي قال: خطبنا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فكان أكثر خطبته حديثاً حدثناه عن الدجال وحذرناه فكان من قوله أن قال: "لم تكن فتنة في الأرض منذ ذرأ اللّه ذرية آدم عليه السلام أعظم من فتنة الدجال وإن اللّه لم يبعث نبياً إلا حذر أمته الدجال وأنا آخر الأنبياء، وأنتم آخر الأمم، وهو خارج فيكم لا محالة، فإن يخرج وأنا بين ظهرانيكم فأنا حجيج كل مسلم، وإن يخرج من بعدي فكل حجيج نفسه، وإن اللّه خليفتي على كل مسلم، وإنه يخرج من خَلَّة بين الشام والعراق،!!! والحمد لله رب العالمين

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: