كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
نبذة عن اعلام الشيرازيين --- شخصيـــــــــــات --- موسوعة الرشيد
شخصيـــــــــــات
نبذة عن اعلام الشيرازيين
اضيف بتأريخ : 18/ 05/ 2010

  

موسوعة الرشيد / خاص

 

آل الشيرازي من الأسر الشيعية في كل من شيراز وكربلاء اوالنجف اوسامراء ، عرفت في شيراز في مطلع القرن الثالث عشر الهجري وأول من هاجر منها إلى العراق قاصداً الحوزة العلمية الكبرى في النجف وكربلاء، هو محمد حسن المعروف بالمجدد الشيرازي، وذلك في عام 1259هـ وسكن كربلاء ثم انتقل إلى النجف ، ومنها استقر في سامراء.

وهذه نبذة مختصرة  عن مشاهير تلك الاسرة من علماء ومجتهدين ومراجع :-

1- راس الاسرة الميرزا محمد حسن بن الميرزا محمود المعروف بالمجدد الشيرازي المولود في سنة 1230 والمتوفى في سامراء أول ليلة الأربعاء 24 شعبان سنة 1312هجرية، ، دفن في النجف ، وكان من شيوخ الاجتهاد، ومن أعلى مراجع الإمامية في سائر البلاد الإسلامية ، وهو باني كيان هذه الأسرة.

ولد بشيراز في 15 جمادى الأولى سنة 1230هـ فأخذ علوم العربية وساير الفنون الإسلامية ثم هاجر إلى أصفهان فحضر على الشيخ إبراهيم الكلباسي صاحب الإشارات، ثم انتقل إلى قزوين وأخذ العلوم العقلية والفلسفة العالية من العلمين الآخوند الملا آغا الحكمي والآخوند الملا يوسف الحكمي - وفي عام 1259هـ هاجر إلى العراق ليدرس في النجف وكربلاء وتخرج على الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر والشيخ مرتضى الأنصاري .

وبعد وفاة أستاذه الأنصاري رجع الناس إليه في أمر التقليد. قال الأستاذ الشيخ آغا برزك الطهراني في موسوعته (طبقات أعلام الشيعة): "

وتصدر كرسي التدريس في كل من النجف الأشرف وسامراء وتخرج عليه جمهور من أعلام الطائفة وكان الزعيم المطلق للإمامية حتى قضى نحبه في أول ليلة الأربعاء 24 شعبان سنة 1312هـ، وخلف العالمين الجليلين السيد الميرزا محمد والسيد الميرزا علي آغا ".

2- الميرزا محمد بن المجدد الشيرازي الميرزا محمد حسن الحسيني الشيرازي: اكمل السطوح على علماء النجف وهاجر مع والده إلى سامراء وتفقه عليه وبرز بين زملائه، وكان من المرشحين للمرجعية بعد والده إلا أنه توفي في حياة والده، هو النحل الأكبر للإمام المجدد الشيرازي.

3- الميرزا اغا بن أحمد بن محمود الحسيني الشيرازي: توفي في يوم الثلاثاء 6 جمادي الثاني سنة 1336هـ ودفن في مقبرة عمه المجدد الشيرازي،.

آخذ علوم العربية وفنون الأدب في شيراز وهاجر إلى النجف الأشرف حدود سنة 1275هـ والتحق بحوزة الشيخ مرتضى الأنصاري المتوفى 1281هـ ثم انضم إلى مدرسة عمّه المجدد الشيرازي ورافقه إلى سامراء وتخرج عليه، ، وتصدر كرسي التدريس في كل من سامراء والنجف الأشرف.

4- الميرزا علي بن المجدد الشيرازي ولد في النجف عام 1287هـ وتوفي بها في ربيع الأول سنة 1355هـ، من مراجع الفتيا والتقليد وأساتذة الفقه والأصول،: ولد في النجف عام 1287هـ وتوفي بها في ربيع الأول سنة 1355هـ، وأساتذة ، فقيه أصولي ، تفقه على أبيه المجدد الشيرازي وتخرج على أعلام عصره حتى اشتهر امره وكان على سيرة والده.

5- الميرزا محمد حسن بن الميرزا علي بن المجدد الشيرازي: ولد في النجف ا سنة 1318هـ توفي بها عام 1392 هجرية، من أساتذة الفقه والأصول مجتهد محقق تخرج على والده والشيخ ضياء العراقي، تصدى للتدريس والفتيا، ثم انعزل واشتغل بالعبادة حتى توفي في سنة 1392هـ

6- هاشم بن الميرزا محمد بن المجدد الشيرازي: ولد في النجف سنة 1293هـ وتوفي بها عام 1362هـ، زعيم ديني مطاع ، ومن أساتذة الفقه والأصول، وشاعر. تفقه على أبيه وعلماءعصره،.

7- الميرزا إسماعيل بن الميرزا رضي الدين بن الميرزا إسماعيل: ولد في شيراز سنة 1258هـ توفي في الكاظمية 10 شعبان 1305هـ، ، أخذ الأوليات في شيراز ثم هاجر إلى سامراء وأكمل السطوح وانضم إلى حوزة ابن عمه الإمام المجدد الشيرازي المتوفى سنة 1312هـ حتى اشتهر امره.

8- عبد الهادي بن إسماعيل بن رضي الدين محمود بن إسماعيل الشيرازي: ولد في مدينة سامراء سنة 1305هـ وتوفي في النجف في  10 صفر سنة 1382هـ، وهو من أئمة الفتوى والتقليد وكبار مراجع الشيعة ، اكمل المقدمات والسطوح العالية في سامراء.

9- محمد إبراهيم بن عبد الهادي الحسيني الشيرازي: المولود في سنة 1349هـ، اخذ العلوم الإسلامية و الأدب على جملة من تلاميذ والده و التحق بحوزة درس الخوئي

وتزوج بابنة موسى آل بحر العلوم، وفي العراق اعتقلته السلطة الحاكمة وزج به في السجن وله شعر جيد.

10- فتح الله بن عابد بن لطف الله بن محمد مؤمن الحسيني الشيرازي: من أعلام كربلاء وهو أبو أسرة آل الشيرازي في الحائر ، وأول من سكنها مع والده الميرزا آغابرزك، وداره في محلة المخيم في زقاق (مائية) ويقال (زقاق معاوية) قريباً من باب القبلة ، ، وصاهر الشيخ الميرزا محمد تقي الشيرازي على أخته (رضية خانم) بنت الشيخ الميرزا محب علي الشيرازي الحائري، فرزق منها المرجع الديني الأعلى الميرزا مهدي الشيرازي ،

 

11- الميرزا جعفر بن الميرزا حبيب الله الحسيني الشيرازي الحائري: المتوفى في طهران سنة 1370هـ ودفن في بقعة أبو الفتوح الرازي مدينة ري، مجتهد فقيه أصولي من مشاهير علماء الشيعة في عصره.

ولد ونشأ في كربلاء ، أخذا لمقامات وأكمل السطوح العالية على جملة من علمائها ثم هاجر إلى النجف والتحق بحوزة النائيني وآغا ضياء العراقي، وكان من زملاء الإمام الخوئي في مرحلة الدراسة ، مرض في النجف فسافر للعلاج إلى طهران، وتوفي بها ودفن في بقعة أبو الفتوح الرازي.

12- الميرزا مهدي بن الميرزا حبيب الله الحسيني الشيرازي الحائري: ولد في كربلاء سنة 1304هـ، وتوفي بها في شعبان عام 1380هـ، من أئمة الفتوى والتقليد، وأكابر مراجع الشيعة في عصره وزعيم الحوزة العلمية في الحائر أخذ علوم العربية وفنون الأدب حتى مراحل السطوح العالية على جملة من علماء كربلاء.

وتخرج في الفقه والأصول على يد الميرزا محمد تقي الشيرازي المتوفى سنة 1338هـ، ثم واصل دراسته في النجف على يد الآخوند الشيخ محمد كاظم الخراساني صاحب (الكفاية)، والسيد محمد كاظم اليزدي صاحب (العروة الوثقى) والشيخ آغا رضا الهمداني والميرزا محمد حسين النائيني والشيخ آغا ضياء العراقي والاجتهاد ثم رجع إلى موطنه كربلاء فتصدر كرسي التدريس والفتيا والإمامة.

وبعد وفاة حسين القمي الطباطبائي الحائري في سنة 1366هـ انتهت إليه المرجعية ، فيما كان كان يتجنبها  ، اشتهر بنظم الشعر العربي والفارسي و له مؤلفات ، منها أجوبة المسائل الاستدلالية، بداية الأحكام، الدعوات المجربة، رسالة في التجويد، رسالة في الجفر، رسالة في فقه الرضا، رسالة في المباحث الأصولية، الكشكول في مختلف العلوم، هدية المستعين في الصلوات المندوبة.

وله كتب مطبوعة، منها شرح العروة الوثقى، ذخيرة الصلحاء ذخيرة العباد توفي في شعبان سنة 1380هـ، ودفن في ديوان الشيرازي بكربلاء،. وخلفه في المرجعية والإمامة نجله الأكبر محمد

13- محمد بن الميرزا مهدي الحسيني الشيرازي: ولد في النجف سنة 1347هـ وتوفي في قم ا غرة شوال سنة 1423هـ، من كبار مراجع التقليد والفتيا ومشاهير أعلام الطائفة ولد في النجف ونشا في كربلاء ، أخذ المقدمات علوم العربية على علماء الحائر والسطوح على الشيخ حعفر الرشتي في مدرسة الهندية في محلة باب الطاق، و على والده و محمد هادي الميلاني والشيخ محمد رضا الأصفهاني وغيرهم،

وبعد وفاة أبيه في عام 1380هـ التف حوله أهالي كربلاء بجميع طبقاتهم وقد تصدى للمهام الشرعية والاجتماعية وطلبوا منه إصدار رسالته العملية وكتب حواشي على رسالة والده وتصدر كرسي تدريس البحث الخارج فقهاً وأصولاً في ديوان الشيرازي ، ودعا المثقفين إلى الانتماء إلى الحوزة العلمية وساهم في بناء المدارس الدينية واهتم بتحسين أحوال الطلبة وقضاء حوائجهم وتربية العلماء والمبلغين .

وله تصانيف متنوعة في فنون العلم نظماً ونثراً، بلغت أكثر من خمسمائة عنوان في ألف وثلاثمائة مجلد بين كتاب ورسالة في التفسير والحديث والفقه والأصول والعقائد والكلام، التاريخ وغيره ، أشهرها موسوعته الفقهية في مائة وستين مجلداً، تشمل أكثر من سبعين ألف صفحة من الحجم (24×17) تبدأ من كتاب الاجتهاد والتقليد إلى الديات، ولقد تميزت بكثرة التفريعات والمسائل المستحدثة .

14- حسن بن الميرزا مهدي الحسيني الشيرازي ولد في النجف ا سنة 1354هـ، وقتل عصر يوم الجمعة في بيروت 16 جمادى الثاني سنة 1400هـ، ، ودفن في روضة السيدة معصومة في قم وهو مؤسس الحوزة الزينبية بجوار السيدة زينب الكبرى في دمشق.

أخذا لمقامات وفنون الأدب على علماء كربلاء واكمل السطوح على الشيخ جعفر الرشتي في المدرسة الندية، ثم تفقه علىوالده وشقيقه محمد الشيرازي و عبد الهادي الميلاني وأخذ العقليات الفلسفة والعالية من حوزة الشيخ محمد رضا الأصفهاني .تصدى للتدريس في كربلاء

سجن في العراق وبعد وساطات دولية ومحلية أطلق سراحه فهاجر إلى لبنان في عام 1970م واهتم بتأسيس الكثير من المؤسسات والحسينيات والمساجد والمركز الثقافية في كل من العراق وسوريا ولبنان وأوروبا واستراليا وأفريقيا ، ومن أهم هذه المراكز تأسيس الحوزة العلمية الزينبية بجوار السيدة زينب الكبرى في دمشق القائمة حتى اليوم حيث يدرس الفقه الشيعي، ،

15- صادق ابن  الميرزا مهدي الحسيني الشيرازي: ولد في كربلاء 20 ذي الحجة سنة 1360هـ، من مراجع التقليد وأئمة الفتوى، وأستاذ في الفقه الأصول في قم ، اخذ المقدمات وفنون الأدب على علماء الحائر واكمل السطوح على الشيخ جعفر الرشتي والشيخ محمد حسين المازندراني والشيخ محمد الكلباسي وتفقه على والده وشقيقه الإمام محمد الشيرازي، أخذ الأصول وعلم الكلام على السيد محمد هادي الميلاني والشيخ يوسف الخراساني والشيخ محمد رضا الأصفهاني.

تصدى للتدريس في كربلاء ، وفي عام 1319هـ هاجر إلى الكويت ثم استقر في قم ، وهو من مشاهير المدرسين فيها ، وبعد وفاة شقيقه محمد الشيرازي في 2 شوال سنة 1422هـ تولى أعباء المرجعية وهو اليوم أحد مراجع الإمامية، ، وقد شهد أخوه على مرجعيته برسالة هذا نصها :

إرجاع وتأييد من الإمام الشيرازي الراحل (قدس سره) لآية العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) في أمر الفتوى التقليد والتصدي لأمور المرجعية.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين

وبعد ، فإن جناب آية الله الحاج السيد صادق الشيرازي (دامت تأييداته) بما لمست منه من بلوغ مرتبة راقية في الاجتهاد ومقام سام في التقوى والعدالة، وجدته أهلاً للفتيا والتقليد، والتصدي لما هو شأن الفقيه العادل، فيجوز تقليده والرجوع إليه في كل ما يشترط فيه من إذن المرجع العادل، وإني أوصيه بمزيد التقوى والاحتياط الذي هو سبيل النجاة في عامة الأحوال، كما أوصي إخواني المؤمنين بالالتفاف حوله والاستفادة منه في شتى المجالات، والله ولي التوفيق التسديد، وهو المستعان.

محمد الشيرازي

                          الختم

16- مجتبى بن الميرزا مهدي الحسيني الشيرازي، ولد في سنة 1362هـ، ، مرجع للأمور الشرعية للشيعة الإمامية في لندنودرس السطوح على الشيخ جعفر الرشتي في مدرسة الهندية في كربلاء، وتفقه على أخيه الأكبر محمد الشيرازي ، كان من أركان الثورة الايرانية، وله قصائد في تحريض الشعب الإيراني ضد الشاه، ، وبعد الثورة في إيران هاجر إلى الغرب وسكن لندن، وهو اليوم أحد زعماء الشيعة هناك، ومن مراجع الأمور الشرعية فيها.

17- الشيخ محمد رضا الشيرازي النجل الأكبر لمحمد الحسيني الشيرازي: مجتهد متضلع فقيه أصولي مدرس فذ، ولد في كربلاء سنة 1379هـ ، بدأ دراسته الأولية في مدرسة حفاظ القرآن الكريم ثم التحق بالحوزة العلمية في مدينة كربلاء.

فحضر المقدمات على علمائها ثم هاجر بصحبة والده إلى الكويت فقرأ الرسائل والمكاسب على عمه صادق الشيرازي وفي سنة 1399هـ هاجر إلى إيران فحل بمدينة قم واستمر في دراسته واكمل السطوح العالية عن والده وعمه، ثم التحق بحوزة الوحيد الخراساني حتى نال مرتبة الاجتهاد وتصدر لتدريس الخارج في سنة 1408هـ ولا يزال مستمراً في ذلك في حوزة قم.

18- مرتضى ابن محمد الشيرازي: ولد في كربلاء سنة 1384هـ، أخذ المقدمات على جماعة من االعلماء منهم الشيخ البامياني والشيخ ستودة والشيخ الدوزدوزاني غيرهم.. ثم انضم في مرحلة الخارج إلى حوزة عمه ا صادق الشيرازي والوحيد الخراساني وغيرهم حتى نال مرتبة الاجتهاد ، خاص ميدان السياسة وتعرض للمطاردة والاعتقال في إيران وبعد تسعة أشهر من الاعتقال أطلق سراحه فترك إيران ، وهو الآن يتردد بين دول مختلفة.

19- جعفر بن محمد الشيرازي: عميد الحوزة العلمية الزينبية، ولد في كربلاء المقدسة سنة 1390هـ، أخذ المقامات والسطوح على أعلام أسرته وتفقه على والده وعمه صادق الشيرازي وغيرهم هو اليوم من كبار المدرسين في الحوزة العلمية الزينبية، من مؤلفاته كتاب (التجري).


التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: