مصطفى جمال الدين --- شخصيـــــــــــات --- موسوعة الرشيد
شخصيـــــــــــات
مصطفى جمال الدين مصطفى جمال الدين
اضيف بتأريخ : 20/ 05/ 2010

    

موسوعة الرشيد / خاص

 

( السيد ) مصطفى جمال الدين السياسي والشاعر الشيعي , ولد عام 1927 في قرية ( المؤمنين ) التابعة لقضاء الشيوخ في محافظة ذي قار , وهو عم السياسي العلماني المعمم اياد جمال الدين ، درس عند ملا القرية ثم انتقل الى ناحية كرمة بني سعيد لمواصلة الدراسة الأبتدائية فأكمل منها مرحلة الرابع الأبتدائي ثم هاجر الى النجف ليدرس في  الحوزة , فأكمل المقدمات والسطوح لينتقل الى بحث الخارج .

حضر حلقات درس ( ابو القاسم الخوئي ) .

عام 1962 عين معيداً في كلية الفقه في النجف .

سجل للماجستير بجامعة بغداد عام 1969 وحصل على تلك المرتبة عام 1972 وعيّن استاذ في كلية الأداب بجامعة بغداد ، عام 1974 حصل على الدكتوراه من جامعة بغداد \ الأداب \ قسم اللغة العربية .

هو شاعر مطبوع , لها قصائد جيدة يظهر فيها بوضوح تأثره بالجواهري .

في نسبه ( الهاشمي ) وكونه ( سيد ) أختلاف فمن المشهور ان عائلته تعرف بـ ( الميرزات ) جمع ( ميرزا ) والذي يعني انه من اب عامي ( غير هاشمي ) وام هاشمية , ويقال ان اصوله البعيدة من الهند .

وعائلة ( الميرزات ) كانوا يرتبطون بـ ( آل عصفور ) الشيخ صاحب الحدائق في البحرين , وبهذا فأنهم ينتمون الى المدرسة الأخبارية وهو ما كانت تدين به  القرى التي تتبعهم في الناصرية لكن مصطفى جمال الدين جمع الذين كانو يتبعون ابيه بعد وفاة الأب واخبرهم ان جده والده كانوا اخبارين لكن من الان فصاعداً فالمرجع هو الخوئي في النجف , وقدّم لهم نسخا   من الرسائل العملية للخوئي , وحوّلهم من اخباريين الى اصوليين .

خرج من العراق ناقماً على الحكومة بعد الحرج الشديد الذي اصابه بأستضافة التلفزيون الحكومي له , عشية اعدام محمد باقر الصدر ( الصدر الأول ) .

حل اولاً في الكويت ثم تركها الى لندن , وعاد الى الكويت عام 1984 لتعتقله السلطات الكويتية بسبب تأييده لأيران في حربها مع العراق , وخيروه بين الذهاب الى قبرص او سوريا , فأختار سوريا .

أشترك بعض افراد اسرته الباقون في العراق في احداث عام 1991 التي يسميها الشيعة ( الأنتفاضة الشعبانية ) عندما استغلو خسارة الجيش العراقي حرب احتلال الكويت , وضعف الدولة , وكان في مقدمة اولئك الأقرباء ولده مهند الذي كان المتدين الوحيد بين ابناء مصطفى جمال الدين .

لم تكن نشاطات مصطفى جمال الدين السياسية المعارضة لنظام الرئيس صدام حسين بارزة ومؤثرة , لكن رئاسته لوفد شيعي أتصل بألأدارة الأمريكية في اذار 1991 أبرز نشاطاته واهمها اذ عدّت التمهيد الأول للعلاقات العلنية بين النخب الشيعية بتلك الأدارة , وقد جرى ذلك اللقاء بالتنسيق مع حوزات النجف وقم ومشهد . ضم الوفد شخصيات شيعية مهمة مثل محمد بحر العلوم , وعبد المجيد الخوئي و عزت الشابندر وكان ينسق اجتماعات الفريق الشيعي موفق الربيعي من لندن .

والمعروف ان مؤسسة الخوئي في لندن كان لها الدور الأساس في التخطيط لتلك الخطوة .

زار الوفد واشنطن والتقى اولاً بجيمس بيكر وزير الخارجية الأمريكية لقاءاً قصيراً , ثم بالسفير ادوارد دجيرجيان وجون كيلي المسؤولي عن الملف العراقي في الأدارة الأمريكية وقد صرح جيمس بيكر بعد اللقاء بقوله " لو سمعا مثل هذا الكلام قبل اربعة اشهر لكانت الأمور تغيّرت كثيراً " ومن الواضح انه يقصد ان الأدارة الأمريكية كانت استمرت في الضغط على العراق ودفعت بالقوات الأمريكية الى بغداد .

قدم مصطفى جمال الدين الى الأدارة الأمريكية وثيقة بأسم المرجعية الشيعية في العراق ( خصوصاً المرجع ابو القاسم الخوئي ) , تسوق شيعة العراق الى الأمريكان كحلفاء محتملين وتزيل فكرة تبعية المرجعية والشيعة في العراق للأيرانيين , بالتأكيد على ان شيعة العراق ومراجعهم لا يؤمنون بولاية الفقيه , فالوثيقة تؤكد للأمريكان رفض شيعة العراق لمبدأ الخلاقة او ولاية الفقيه وان الديمقراطية  هي ( الأنموذج الأمثل لنظام الدولة المعاصرة ) وتطالب بالحريات العامة ومنع الرقابة على وسائل الاعلام , واختيار الديمقراطية كنظام للحكم وفصل السلطات .

وهي في حقيقتها تسويق لشيعة العراق ومرجعيتهم كحلفاء محتملين للامريكان – كما ذكرنا - .

و وثيقة مصطفى جمال الدين زعمت ان شيعة العراف يمثلون 65% من السكان وان سنة العراق 16% والأكراد 17% وهي ارقام استندت الى افتراضات الكاتب اليهودي حنا بطاطو , ويٌلاحظ فيها تقسيم السنة بين عرب واكراد , وجعل الشيعة كتلة بشرية واحد لا يٌلحظ فيها اختلاف القوميات ! .

نشرت الوثيقة كاملة في صحيفة النهار البيروتية في 23\10\2002 وهي اسست لما سمي بـ ( أعلان شيعة العراق ) الذي وقعه سياسيين ورجال دين شيعة وقدموه للأدارة الأمريكية فيما بعد , يحرضون فيه على الدولة العراقية ويتهمونها بأضطهاد الشيعة وابعادهم عن الحكم , واعلان شيعة العراق عند مقارنته بالوثيقة التي قدمها مصطفى جمال الدين , هو اكثر تحريضاً على الدولة العراقية , لأن ظروف كتابته وحجم الموقعين عليه كانت تختلف بعد ان قررت الولايات المتحدة غزو العراق واحتلاه وبدات بتنظيم المعارضة الشيعية للتعامل مع الأحداث القادمة .

توفي مصطفى جمال الدين ودفن في ( دمشق – السيدة زينب عام 1996 ) .

 

 


التعليقات
عدد التعليقات 8
دفاع عن الحق ضد الباطل بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابوحذيفة المسلم بتاريخ :01/11/2012
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا كثيرا اللهم امين اما بعد فعجبا للروافض الكفار كيف يفخرون بالعمالة للكفار ويعتبرون ذلك جهادا اي جهاد هو العمالة للمحتلين عبر القرون من اجل ان ينالوا بعض الشيئ من اسيادهم الكفار ويكفي ان برايمر الكافر قد فضح في مذكراته السيستاني الزنديق الكافر في مذكراته عام قضيته في العراق فليراجع هؤلاء حثالة المجتمع هذه هي الحقيقة حسبنا الله ونعم الوكيل
رحمك الله سيدي بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : أحمدأموري بتاريخ :21/07/2012
رحم الله السيدمصطفى جمال الدين وحشره الله مع أبائه في الجنان أذا كان استاذا لامعافي العلوم الاسلاميه وكان هميما لخدمة الاسلام وبلده العراق وجاهدبكل مايستطيع الانسان ان يقدم به من أجل الاسلام والوطن.....فرحمك الله ياسيدي
تحيه بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : سلطان بتاريخ :14/03/2012
السلام عليكم للذكرى اسم تحمله وللتاريخ في توكينه يحمل ملاحم واسماء يكونه منهم اسمه وكتبه وهذا الأسم الكبير للتاريخ اسما وللذكرى فيه واليه وقع كبير يحمل تاريخ مدينته واسرته العريقة وملاحم فقهه وادبه الكبير الذي يفتخر به العراق ومحبي
لا يختلف عن غيره من المضللين بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : عبد الحميد العبيدي بتاريخ :22/02/2011
بسم الله الرحمن الرحيم / السلام عليكم / طائفية ذلك الذي تتحدثون عنه ذات رائحة فيها الكثير من جيفة كثيرين سبقوه ! اي هراء ذلك بان الشيعة لوحدهم 65% لوحدهم ؟ العديد من المحافظات التي فيها اغلبية شيعية قليلة السكان كالسماوة مثلا فان نفوسها لا يزيد عن نفوس احد احياء بغداد مثلا ! ولو اخذت محافظة الانباء مثلا فان نفوسها 2 مليون مطلقة للسنة ! وهكذا للعديد من المحافظات ، فكيف يكون السنة العرب 16% وهم لا يقلون عن اكثر من ثلت شكان العراق ! وحين تضيف لهم الاكراد الذين معظمهم سنة ، سيصبح عدد السنة في العراق مجردا من القومية اكثر من ثلثي العراق ! شيخكم ذاك كذاب ولم يخاف الله وتلك ميزة اكثرشيوخكم للاسف !
الشاعر الأنسان بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : الشاعر حسين يعقوب الحمداني بتاريخ :23/01/2011
السلام عليكم للذكرى اسم تحمله وللتاريخ في توكينه يحمل ملاحم واسماء يكونه منهم اسمه وكتبه وهذا الأسم الكبير للتاريخ اسما وللذكرى فيه واليه وقع كبير يحمل تاريخ مدينته واسرته العريقة وملاحم فقهه وادبه الكبير الذي يفتخر به العراق ومحبيه
تصحيح معلومات بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : العابد بتاريخ :27/11/2010
السلام عليكم انا لاأريد هنا أن أدافع عن أحد فكل نفس بما كسبت رهينه ولاكني أقول أن عائلة السيد جمال الدين من العوائل المعروفةلدينا بأنتسابها إلى النسب العلوي الشريف عبر سلسلة من العلماء والفضلاء ومن قدموا لدين الله الحنيف الشيء الكثير ولكن لعن الله السياسة التي من تدخل بهاقادته الى الكثير من ملابسات التهم الحقيقية والباطلة فهي كانت ومازالت وستبقى تلك العاهر التي من تعامل معها ولو بهدف الإصلاح والتصحيح أتهم بكل شيءأرجو فهم ذلك وكما يقولون فإن الحليم بالإشارة والسلام
معمم نص ردن بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : عربي غير متمجس بتاريخ :26/11/2010
ما زال الاخ معمم فهو تابع ذليل لغير ارضه وعرضه من يهرب من وطنه فلا خير به ومن يناصر اعداء اهله لاخير فيه هذه هي شيمة العمائم العفنة التي ابلى الله بها العراق واهله رحمه الله لانه رجل مات ماذا فعل للعوائل العراقية التي كانت بجنبه بسوريا الله يعلم كيف كان يتعامل معهم وانا شاهد والله يشهد على كلامي
عتاب بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : السعيدي بتاريخ :02/10/2010
الله يرحم السيد مصطفى جمال الدين لو كان حيا لعاتبته على شيء مهم لماذا لم يكتب قصيدة بحق أهله ومسقط راسه كرمة بني سعيد ( ديوان شعري كامل ) لا يوجد فيه قصيدة واحد معضمها عن النجف وكربلاء لماذا لماذا

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: