كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
قصة البداية والنهاية للتشيع --- من التاريخ --- موسوعة الرشيد
من التاريخ
قصة البداية والنهاية للتشيع
اضيف بتأريخ : 06/ 01/ 2010

قصة البداية والنهاية للتشيع

 

 

1

قصة البداية والنهاية للتشيع

 

موسوعة الرشيد/ خاص

 

المدخل
البداية
الخلافة الراشدة
الخلافة الاموية
الخلافة العباسية
الدولة البويهية
سقوط بغداد
قصة البداية والنهاية

 

 

من هم الشيعة ؟ متى ولدوا ؟ وكيف تكونوا عبر التاريخ ؟ ما دورهم العقائدي والسياسي مع المسلمين ؟ وما مخططاتهم  في يومنا الحاضر ؟

تحتاج هذه الأسئلة لإجابتها تفصيليا إلى عدة كتب أما إذا أردت أن تتعرف على الخطوط العريضة للجواب فتعال  معي في جولة عبر الزمن  لنتعرف على  التشيع وأقسامه ومنذ نشأته

 

المدخل

 

يعتبر الدين أو المذهب الشيعي منهجا قائما على الروايات التاريخية أكثر من أي شيء. بحيث إننا لو اتفقنا معهم على ان يقصر الإسلام وتحصر عقائده و أدبياته من يوم بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى يوم وفاته فان ثلثي عقائد فرقة

 التشيع عقيدة مبنية على الوقائع التاريخية اكثر من أي شيء آخر

 الشيعة سوف تنتهي. فاغلب  ما في هذا المذهب من أدبيات ومراسيم وطقوس تبدأ بعد وفاة النبي، وكذلك الحوادث المفصلية التي شكلت محوره مثل مقتل علي ابن ابي طالب أو عاشوراء الحسين أو ولادة المهدي أو اختفاءه إلى آخر القائمة.

وجميع هذه الأدبيات مبنية على نتاجات الحرب الأهلية الإسلامية وما ترتب عليها حصرا في عهد الراشد الرابع وما تلاه

  وبما ان التشيع عقيدة مبنية على الوقائع التاريخية .

فلا بد لنا من استعراض تاريخي لنمسك الخيط من بدايته.

 

البداية

 

بدأت الديانة الإسلامية  بمكان يدعى غار حراء وبكلمة اقرأ يلقنها جبريل لمحمد صلى الله عليه وسلم  في العام 610 للميلاد

وبعد كفاح مرير استطاع الرسول العربي إن يؤسس نواة دولته بهجرته إلى يثرب أول مدينة تبايعه على النبوة والزعامة وبدأ بذلك التاريخ السياسي للإسلام في العام 622 للميلاد

وبعد 11 عاما من هجرته توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم تاركا دولة فتية، بعد إن أكمل لها المقومات الأساسية للنهوض والارتقاء بتركة اسمها كتاب الله وسنة نبيه مع جيل كامل من تلاميذه الذين رباهم على يديه وفق المنهج الأصيل واصطلح على تسميتهم الصحابة .

 

الخلافة الراشدة

 

 

الخلفاء

 

ونتيجة لفهمهم العميق باشر الصحابة فور وفاة نبيهم مناقشة حرة مفتوحة لاختيار خليفة لزعامة الدين والدولة ، فرشح من خبرتهم وثقافتهم رجلا لم يخيب ظنهم وظن الأمة فيه ذلك هو الصديق أبو بكر . وبسنتين وشهرين حفر الخليفة الأول اسمه في سجل المجد وقبره بجوار نبيه .

ولان الدولة كانت مشتبكة مع دول الظلم بفتوحات العدل لنشر الخير شاور الخليفة في مرضه الأخير الصحابة ليسلم الأمانة إلى عمر بن الخطاب ليصبح الخليفة الثاني. فشرح الله على يديه قلوب الناس للحق،وفتحت جيوش الإسلام العراق والشام والقدس ومصر وغيرها ودمر نفوذ القوتين العظميين آنذاك فارس والروم .

وبطعنات من خنجر مجوسي لا يزال قبره إلى اليوم مزارا مشهورا في إيران ترجل الخليفة الثاني شهيدا إلى ربه تاركا الأمر شورى بين ستة شهد لهم الأصحاب ومن قبلهم رسول الله بالكفاءة والتقوى .علما انه خلال عشر سنوات وستة أشهر من حكم الفاروق كان المسلمون عقيدةً وقلبا واحدا ،

ولم يذكر مصطلح الشيعة  طوال هذا العهد وسابقه  ، وهذا متفق عليه في جميع المصادر التاريخية.

 وبعد مناقشة مستفيضة أجراها الستة اختير الثري القرشي الذي تبرع بماله أيام العسرة ليصبح خليفة المسلمين أيام التفوق والقدرة ، وليكمل الراشد عثمان بن عفان طريق تحرير البلدان وفتح العقول والقلوب للحق والهداية.

 

أول مشكلة سياسية خطيرة تمر بها الدولة الإسلامية

 

بعد 35 سنة من هجرة نبيها كانت الدولة الإسلامية تشهد استقرارا ورخاءا ولكن كان هناك من يتربص ويحيك المؤامرات خصوصا بعد ان وجد البيئة المناسبة بسبب توسع الدولة و دخول اقوام كثيرة في الإسلام بدون قناعة مع ضعف الايمان

وفي السنة الأخيرة من خلافة عثمان  بدت في الأفق سمات التوتر وأخذت مجموعة من اليهود المتـقمصين بالإسلام تتحين الفرصة للكيد والتآمر ومن هؤلاء عبد الله بن سبأ المعروف بابن سوداء. وأخذ ينظم فريقا سريا لحملة ضد الخلافة مستغلا بعض اخطاء الامراء وتساهل وطيبة الخليفة, واخذ فريقه يحث الناس على التوجه إلى المدينة لإثارة الفتنة وغشهم بكتب ادعى أنها وردت من بعض الصحابة تدعو لقتل من يحتج على سياسة الخليفة .

ثم اتفقوا على القيام بخطوتهم العملية بمهاجمة عثمان في المدينة المنورة.

وقرروا أن يأتوا من مراكزهم الثلاثة: مصر ـ حيث كان ابن سبأ ـ، والكوفة، والبصرة في موسم الحج .

وان يغادروا بلادهم في صورة الحجيج فإذا وصلوا المدينة تركوا الحجاج يذهبون إلى مكة لأداء المناسك واستغلوا فراغ المدينة من اهلها المشغولين بالحج. وفي سنة خمس وثلاثين قتل الخليفة الثالث في بيته. ودامت خلافته  اثني عشر عاماً إلاّ أياماً.

ان قيام مجاميع من عدة امصار بالوصول سويا وبتوقيت واحد يؤكد ان  من حرضها مصدر واحد وقد شكلت هذه الحادثة أول مشكلة سياسية خطيرة تمر بها الدولة الإسلامية .

علي أمير للمؤمنين

 

وهنا طلب المسلمون من علي ابن ابي طالب ان يكون الخليفة ولكنه اعتذر وقال لهم:( اني لكم وزير خير لكم مني أمير) ولكن الناس الحوا عليه وبذلك اصبح الخليفة الرابع .

 وهنا تبدأ فصول احداث معقدة عصفت بالمسلمين وما زالت إلى اليوم .

رأى علي أن أفضل حل للأزمة في المدينة هو إخراج المتمردين منها, وأن أفضل مكان يتجه إليه هو العراق.

فتحرك بمن معه، ورافق رؤوس الفتنة ومشعلوها التحرك .

أثناء ذلك وصل خبر مقتل عثمان إلى الأمصار, فتحركت مشاعر الناس مطالبين بالقصاص من قتلة عثمان.

وطالب كثير من الناس علياً بالقصاص من القتلة، ولكن عليا كان يرى أن لكل واحد منهم قبيلة وأتباع ولابد أنهم سيطالبون بدمه مما يؤدي إلى إشعال فتنة أكبر, لذلك كان رأيه تأجيل ذلك إلى حين استتباب الأمور.

 

أول انشقاق سياسي في الدولة الإسلامية

 

كاتب أهل البصرة الصحابيين الكبيرين الزبير وطلحة وطلبوا منهم التوجه إلى البصرة ووعدوهما بالنصرة للقصاص من قتلة عثمان. فخرج الصحابيان متوجهين بالجيش إلى الكوفة لمطالبة علي بتسليم قتلة عثمان فتحرك علي بمن معه لإيقاف هذه الحركة باعتبارها انشقاقا وتجاوزا على سلطة الخلافة . وبعد مفاوضات اتفق الطرفان على تسليم القاتلين, ولكن رؤوس الفتنة أحسوا بالخطر فدبروا للإيقاع بين الفريقين وذلك بافتعال تراشق بالنبل اتهم بعدها كل فريق الآخر ببدئه ونجح الكيد واشتبك الجيشان في واقعة الجمل.

 

معركة صفين

 

وفي الشام كان الأمير معاوية ابن عم عثمان- فالاثنان من بني أمية- فكاتب علياً في الكوفة يسأله أن يمكنه من قتلة عثمان, لكن موقف علي كان واضحاً أن الوقت غير مناسب للقصاص وان هذه بداية تمرد على مركز الخلافة وامر بعزل معاوية الذي رفض الامر بشدة ، وتوسع نفوذه بسرعة ، حتى تحرك بجيشه قاصداً الكوفة، وعندما وصلت أخبار تحرك معاوية إلى علي تحرك بجيشه والتقوا في مكان يدعى صفين عرفت الواقعة باسمه. وحدثت مقتلة عظيمة بين الطرفين, فضعفت كفة جيش معاوية فلجأ إلى رفع المصاحف وعرَضَ التحكيم, فرضي علي بذلك حقنا للدماء رغم أن جيشه كان المتفوق في تلك الفترة.

وتم اختيار الحكمين ولكن لم يتفقا على شيء محدد سوى التواعد على جلسة مفاوضات أخرى.

 

الخوارج

 

ولكن فريقا من جيش علي رفض التحكيم و تمرد عليه وقال بردته لأنه حكم الرجال وترك تحكيم كتاب الله بزعمهم , وعرف هؤلاء بالخوارج، وأصبحوا فرقة تهدد أمن الدولة الإسلامية مما حدا بعلي أن يرسل إليهم ابن عباس ليقيم الحجة عليهم ولكن المحاولات لم تفلح بل أخذوا يعتدون على الناس مما اضطر علي إلى مقاتلتهم في معركة النهروان فقتل الكثير منهم .

وبذلك يكون الخوارج أول تيار بدأ بانحرافات وافكار عقائدية كالتكفير وحكم مرتكب الكبيرة ..الخ

وبينما كان علي مشغولا بمقاتلة الخوارج استطاع معاوية تكوين دولة قوية في بلاد الشام منفصلة عن الدولة المركزية.

وفي عام أربعين من الهجرة خرج عبد الرحمن بن ملجم وهو احد الخوارج في طلب الثأر لأصحابه الذين قتلوا في النهروان, و دخل المسجد متخفياً وضرب علي بن أبي طالب بسيف مسموم على رأسه مما أدى إلى استشهاد الخليفة الرابع في يوم 21 من رمضان متأثراً بتلك الضربة, وقد دامت خلافته أربع سنوات وتسعة أشهر.

 

ظهور مصطلح الشيعة

 

إن الأحداث التي أعقبت تولي علي الخلافة بعد مقتل عثمان وخروج المطالبين بقتلة عثمان واشتباك علي وجيشه بهم أدى إلى انقسام الناس بين مناصر لعلي عرفوا بشيعة علي، وفريق المطالبين بالقصاص عرفوا بشيعة عثمان، وكان هذا أول انشقاق سياسي في الدولة الإسلامية. وهو اول تسجيل للتشيع والتحزب داخل الامة الواحدة.

وضاعف رؤوس الفتنة الهوة بين أبناء الأمة الواحدة مستغلين الانشقاق وعوامل الفتنة، وبدأ الجدل حول من هو أفضل علي أم عثمان.

 

سياسي فقط

 

هذا الانقسام كان سياسيا بحتا ولم يحمل أي بعد عقائدي وبهذا المعنى فان كل من يحمل مسمى شيعي في القرن الاول  هو ذو موقف سياسي او عسكري في النزاع داخل الصف الاسلامي وليس ذو توجه عقائدي  ،  ونستطيع الان ان نفهم كيف ان رواة الحديث السنة يستدلون في مروياتهم عن اشخاص يطلق عليهم تسمية شيعة .

 

الراشد الخامس وعام الجماعة

 

وبعد مقتل علي بايع أهل المدينة و الكوفة الحسن بن علي أميراً للمؤمنين بينما بايع أهل الشام معاوية أميراً.

 وكان الحسن  يميل إلى الصلح مع معاوية حقناً لدماء المسلمين ولكنه لم يصرح بذلك في بداية الأمر لعلمه بطبيعة أهل العراق، ووسط إلحاحهم وإظهارهم الاستعداد لمقاتلة أهل الشام, تحرك الحسن بالجيش فلما تقارب الخصمان بدءا مفاوضات اظهر فيها الحسن نيته الصلح وتنازل فعلا عن الخلافة شرط أن يعود الأمر شورى بين المسلمين بعد وفاة معاوية فسمي ذلك العام بعام الجماعة

 دامت خلافة الحسن ستة أشهر تقريباً. وبذلك انتهت فترة الخلافة الراشدة مصداقا لما أشار اليه الحديث النبوي أنها ستكون ثلاثين سنة.

 

 

الخلافة الاموية

 

 

الأمويون

 

تسلم معاوية الخلافة عام 41هـ واتخذ دمشق عاصمة جديدة.   

وواصل الفتوحات التي توقفت في خلافة علي بسبب الفتن ، وأرسل جيشاً لمحاصرة القسطنطينية واسس أول أسطول بحري.

و في العام خمسين للهجرة توفي الحسن بن علي وفي احدى الروايات أنه مات مسموماً وبذلك خلت الساحة من منافس لسلطة معاوية بن ابي سفيان .

 

يزيد بعد أبيه

 

في سنة ستين توفي معاوية بعد أن أسند قبل وفاته ولاية العهد إلى إبنه يزيد وأخذ له البيعة.

امتنع الحسين بن علي بن أبي طالب وعبد الله بن الزبير بن العوام عن البيعة ليزيد. لأنهما كانا يعتقدان بوجود من هو أحق منه بالخلافة.

كاتب أهل العراق الحسين بن علي وأشاروا عليه بالقدوم ووعدوه النصرة إذا أراد الخروج على يزيد,لأنه وصل إلى الحكم دون شورى ولا اختيار من أهل الحل والعقد وأن هذه طريقة غير شرعية

 

خروج الحسين

 

قرر الحسين التوجه إلى العراق. فنصحه الكثير من الصحابة في المدينة المنورة بعدم الخروج وحذروه من غدر أهل العراق به. ولكنه لم يستمع لهم فقد كان عنده مئات الرسائل تسأله القدوم وتعده النصرة.

في مطلع سنة 61 هـ تحرك الحسين بأهله رجالا ونساءً وأطفالاً متجهاً إلى العراق

ونزل بمكان يدعى الطف، وهناك تصدى له والي العراق ابن زياد لينتهى الامر باستشهاد الحسين وسبعين رجلا من اهل بيته في ذلك اليوم ، ولكن الله  قدر ان ينجو رجلا واحدا فقط من بيت الحسين هو زين العابدين الملقب بالسجاد الذي كان مريضا في فراشه ساعة المعركة .

ويختلف المسلمون اليوم في يزيد بن معاوية فبينما يرى جزء من المسلمين أنه لم يأمر بقتل الحسين وان لم يعاقب القتلة ترى طائفة أخرى انه يحمل وزر القتل غير المبرر بالكامل.وبعد اربع سنوات من حكم يزيد تصل الخلافة إلى شيخ بني امية مروان بن الحكم

 

ابن الزبير والمرحلة الصعبة

استثمر عبد الله بن الزبير انتقالات السلطة وشكك في شرعيتها واعلن التمرد وسيطر على مكة. وتوفي مروان بن الحكم فاستلم السلطة ابنه عبد الملك. 

وظهر في الكوفة المختار بن عبيد الله الثقفي، وجمع من حوله شيعة علي وراح يتتبع قتلة الحسين هنا وهناك ، وراح يدعو لمحمد ابن على بن أي طالب (محمد بن الحنفية) ويناديه بالإمام المهدي.

  وأغضبت الدعوة باسم محمد بن الحنفية "عبد الله بن الزبير" فأرسل أخاه "مصعب بن الزبير"؛ ليكون أميرا على العراق، وأمره بالقضاء على "المختار الثقفى".
وقد نجح مصعب فى حصار المختار بالكوفة وقتله، وأصبح الحجاز والعراق لابن الزبير ومصر والشام لعبد الملك بن مروان،الذي تحرك جيشه بقيادة الحجاج من الطائف إلى مكة فحاصرها وظل يضيق على ابن الزبير حتى قتل سنة 73هـ وكانت خلافته تسع سنين.

وبمقتل ابن الزبير دخلت الحجاز من جديد تحت حكم بنى أمية،

 

زيد والرافضة

وفي زمن هشام بن عبد الملك ثار زيد بن علي بن الحسين بن أبي طالب واتصل بالفقيه أبو حنيفة النعمان الذي أيده وقال:( هو واللـه صاحب حق)

 وقد سمي السبئية في عهد زيد بالرافضة لانهم رفضوا إمامته ، كونه رضي بولاية أبي بكر وعمر وترحم لهما

وانتهت ثورة زيد بتمكن الجيش الأموي منه فقتل وصلب.

 

نهاية حقبة

 

و تعاقب بعد هشام بن عبد الملك  أربعة من الخلفاء الأمويين عجزوا عن ممارسة السلطان، وأتاحوا الفرصة لعوامل الهدم والاضمحلال، فراحت الدولة الأموية تتهاوى ولتسقط سنة 132هـ/750م.

 

 يبتدئ الدين الشيعي من بعد وفاة النبي بحيث انك لو اتفقت معهم على أن يأخذ الدين من بعثة رسول الله إلى وفاة النبي لانتهى دين الشيعة وأدبياته

 

الخلافة العباسية

 

 

 

الخلافة العباسية

 

وهكذا بدأت حقبة جديدة بتشكيلة مختلفة من التحالفات مؤسسة على بعد جديد في الولاية والحكم يتزعمها اناس ادعوا الصلة المباشرة ببيت النبوة (العباس عم النبي تحديدا)، وهم ابناء علي بن عبد الله بن عباس، الذين حصلوا على تاييد الناس خصوصا بعد الانحرافات التي ظهرت في نهاية العهد الاموي.  

ان قيام دولة بني العباس على اساس القرابة بينهم وبين النبي صلى الله عليه وسلم ادى إلى خوفهم من منافس اكثر صلة منهم بالبيت النبوي وربما يشكل تهديدا حقيقيا لهم خصوصا وانه يمتلك منزلة في قلوب الناس اكبر منهم ولذلك هو اقدر على جذب الجماهير وكسب ولائهم وهم العلويون (احفاد علي بن طالب الحسنيون والحسينيون )وهذا ما حصل فعلا في المرحلة اللاحقة بين العباسيين و العلويين الذين كانوا يثورون هنا وهناك بحجة أحقيتهم بالخلافة لقرابتهم من بيت النبي.

 

ثورة (النفس الزكية)

 

وفي سنة 145هـ خرج محمد بن الحسن الملقب بالنفس الزكية بالمدينة وأخوه إبراهيم في البصرة, ولما تمكن من المدينة بايعه جمع من العلماء يروى ان منهم الإمام مالك الذي أفتى الناسَ بمبايعته . وتلقب محمد بن الحسن بالمهدي طمعاً منه أن يجذب قلوب وطاعة الجماهير ، ولكن المنصور العباسي بعث  بالجيش من العراق إلى المدينة في عدد وعدة عظيمة,لينتهي الأمر بمقتل محمد بن الحسن في شهر رمضان سنة 145هـ .

 

التوجه الجديد

 

بعد استقرار أمر الخلافة بيد بني  العباس بدأ التوجه العام للدولة يسير نحو التطوير الحضاري(العمراني والثقافي), فبنيت بغداد سنة 144هـ, وأصبحت عاصمة الدولة الإسلامية في العهد الأول من الخلافة العباسية, وشملت حركة التطور الحضاري بناء المدارس والجامعات في بغداد وترجمة العديد من الكتب عن اللغات اليونانية والهندية والفارسية, و ظهر علم الكلام وظهر كذلك الجدال والمراء .

وتطور علم الفقه وظهر الأئمة الأعلام الذين سطروا اجتهاداتهم في مؤلفات ضخمة, وبدأت حركة تدوين الحديث النبوي الشريف وتخليصه مما علق به من الروايات الموضوعة والضعيفة وتصدى لهذا الأمر عدداً من العلماء الأفذاذ والذين استطاعوا جمع الحديث النبوي وحمايته من الضياع بين النسيان والوضع.

واستمرت حركة الفتوحات مما أدى إلى توسع الدولة الإسلامية حتى أصبحت دولة كبيرة مترامية الأطراف, مما أدى إلى حدوث العديد من الثورات وحركات التمرد على الدولة, والتي نجح الكثير منها في تكوين دويلات منفصلة بسبب بعدها عن مركز الخلافة.

 

الحسنيون والحسينيون والفارق

 

إن القارئ للتاريخ والمتتبع لأحداث فترة الخلافة العباسية سيجد أن أغلب الثورات والمعارضات السياسية كان يقودها أبناء الفرع الحسني من البيت العلوي الهاشمي ابتداءً بمحمد بن الحسن (النفس الزكية) ثم يأتي من بعدهم أبناء عبد الله بن جعفر ثم أبناء زيد بن علي من الفرع الحسيني, أما أبناء الحسين المعروفون بالأئمة الإثني عشر فقد كانوا على صلة بالعباسيين وأمرائهم في المدينة ومكة وحتى في العراق ـ إلا ماكان من التباس حول وفاة موسى بن جعفر (الكاظم ) في سجن هارون الرشيد ـ الا ان الثابت ان العلاقة وصلت احدى قممها بين البيت الحسيني والحكم العباسي في عهد المأمون ابن هارون الرشيد حين أصبح  علي بن موسى (الرضا) وليا للعهد  ولكن المنية وافته قبل المأمون فانتقلت الخلافة إلى المعتصم بعد أخيه المأمون.

 

السفراء الاربعة

 

في عام 260هـ توفي الحسن بن علي (العسكري) آخر زعيم سياسي حسيني دون أن يترك ذرية من بعده .

فقامت مجموعة من الشيعة بادعاء ان له ولد وهو مهدي الزمان المنتظر ولكنه غاب ، وأصبح يتصل بالناس عبر السفراء واطلقوا تسمية الغيبة الصغرى على هذه القصة .

وتفوق أربعة اشخاص  بدعواهم السفارة عن المهدي دون ما يقارب عشرين شخص, وهم عثمان بن سعيد العمري ثم ابنه محمد ثم الحسين بن روح النوبختي ثم علي بن محمد السمري وقطع الأخير الطريق على من بعده بزعمه  انه آخر السفراء  عن المهدي الغائب وان الإمام قد غاب غيبته الكبرى, عام329هـ.

 

 

الدولة البويهية

 

في عام 322هـ  ظهر نفوذ بني بويه وهم نسل من سلالة ملوك الفرس الساسانيين وقد اعتنقوا الجيل الأول من فكر التشيع العقائدي ووصل نفوذهم إلى بغداد حيث آلت الأمور إليهم فصاروا يخلعون ويعينون الخليفة متى يشاءون . وفي ذلك الوقت بدأ التشيع العقائدي يخرج من الأقبية والغرف المغلقة إلى العلانية والجهر مدعوما بقوة الدولة والسلطان وللمرة الأولى في التاريخ.

ابتدع البويهيون ما يسمى اليوم بالشعائر الحسينية وبما في ذلك اللطم والنياحة, كما أظهروا الطعن واللعن على الصحابة.

كما قاموا بالتوجيه لإنشاء أماكن لنشر هذه الأفكار وتطويرها فأنشأت ما تعرف اليوم بالحوزة العلمية.

وبقيت الدولة البويهية حتى انتهى أمرها في بغداد ( 454هـ) مع دخول السلاجقة القادمين من الجبال التركية ولكن دعواهم وأفكارهم بقي لها من يحملها خصوصا وإن أجيال كثيرة تربت ونشأت عليها والأهم من ذلك ظهور منظرين رتبوا العقائد والأحكام ولعل أشهرهم من يعرف بشيخ الطائفة أبو جعفر الطوسي ت 460 هـ صاحب كتابين من الكتب الحديثية الأربعة التي تقوم عليها فرقة الاثني عشرية إلى يومنا الحاضر ويوجد من الباحثين اليوم من ينسب التشيع الاثني عشري بشكله العقائدي الحالي إلى جهود هذا الطوسي وإبداعه.

 

 

سقوط بغداد

 

وتصاعدت وتنازلت دولة بني العباس حتى  وصلت إلى موعد أجلها المحتوم وقدرها المختوم في عهد المستعصم بالله آخر خليفة في بغداد. والذي كان له وزير شيعي يعتمد عليه، ولكن مؤيد الدين بن العلقمي خان خليفته وبعث لهولاكو زعيم المغول يشير عليه باحتلال بغداد، كما كان هناك دور مهم لقيادات فقهية شيعية وعلى رأسهم نصير الدين الطوسي في هذا الغزو.

فدخل هولاكو بغداد بعد أحداث رهيبة .وجمع ابن العلقمي سادات وعلماء المدينة إلى هولاكو حيث قتلهم جميعا، وأبقى على الخليفة المستعصم إلى أن دله على مواضع الأموال ثم قتله سنة 656 هـ. وبموته انتهى تاريخ دولة بني العباس .

 

 

قصة البداية والنهاية

 

بعد عرض الوقائع التاريخي السريع أمسكنا بأول خيوط القصة وظهر لنا جليا كيف إن المشكلة السياسية تطورت عقائديا وان مشعلو الحرب الأهلية الإسلامية أوجدوا الشرارة ثم استمروا بصب الزيت على النار، وقد كان للعوامل الشخصية والعشائرية وتنافس السلطة والعوامل الجغرافية دور مؤثر في حدوث الصراع وتصاعده .

 

 

المجوس واليهود

 

فبعد هزيمتهما  في المواجهة العسكرية الشاملة لجأ المجوس واليهود إلى العمل السري الباطني لمواجهة قوة المسلمين العنيدة العاتية .

وبدأ الفرس يخططون لضرب الدولة الإسلامية من الداخل فيما يعرف بمؤتمر نهاوند الذي اتفقوا فيه على إظهار الدخول في الإسلام ليستطيعوا تحريفه وتوهين قوته  من الداخل وكذلك كاد اليهود

وقد وجدت دعوة اليهودي ابن سبأ رواجاً في أوساط العامة والدهماء والمغرضين , فاستغل العجم الوضع وتبنى بعضهم نشر الدعوة والدفاع عنها. فتكونت فرقة السبئية, وكانت دعوة ظاهرها الدفاع عن علي وباطنها الغلو , حتى أنهم قالوا أن عليا هو الله- تعالى الله عما يقولون.

 

الشيعة الأوائل كانوا سنة

 

 تعرف سلسلة الرجال عند الإمام البخاري بأنها الأوثق عند أهل السنة والجماعة ولكن الإمام البخاري روى عن أكثر من مائة راوٍ وصفوا بالشيعة فكيف فعل ذلك؟  والجواب أن التشيع في ذلك الوقت لم يكن كما هو اليوم  عقيدة تخالف السنة, بل كان فقط مناصرة سياسية لعلي ضد خصمائه, وإلا فما كان البخاري ليروي لهم.

ثانيا  إن الشيعة كانوا يساندون كل علوي يخرج على السلطان ولو كان التشيع عقدياً لفرض عليهم متابعة من هم يدينون لهم عقيدة فقط لا مع غيرهم, فكبار الشيعة ورجال البيت العلوي أيدوا ثورة محمد بن عبد الله بن الحسن(النفس الزكية) وخرجوا معه. ومحمد هذا دعا لنفسه وتسمى بالمهدي.

 

علاقة أئمة السنة بأئمة الشيعة

 

الأمر الثالث أن العلاقة بين زعماء البيت العلوي الاثني عشر وأئمة السنة كانت وثيقة,  والروايات متواترة حول العلاقة الطيبة بين أبي حنيفة ومحمد الباقر وجعفر الصادق, وساند أئمة السنة أبناء البيت العلوي بالمال والنصيحة ومعروفة قصة دعم الإمام أبو حنيفة لزيد بن علي بن الحسين , ومساندة مالك لثورة محمد النفس الزكية في المدينة .ولو كان التشيع كما هو اليوم لما كانت العلاقة كما عرفنا. ولكن أئمة السنة والبيت العلوي كانوا دائماً ضد الحركات التي تحمل أفكار منحرفة مثل حركة الراوندية في وسط العراق وحركة المختار قبلها في الكوفة وغيرها .

 

الأفكار المحركة

 

التشيع بدأ كحركة سياسية واستمر كذلك, في نفس الوقت كانت الأفكار والعقائد الجديدة تسير بخط مواز للسياسة وكان قادتها يدعون الوكالة عن الأئمة, وكان الأئمة يتبرؤون من هؤلاء أمثال أبي الخطاب الأسدي, فوقع هؤلاء في أزمة اضطروا فيها ليروجوا عقائدهم إلى إيجاد شخصيات وهمية أمثال الفطحية الذين ادعوا وجود ابن مختف لعبد الله بن جعفر أسموه محمداً, وادعوا النيابة عنه, ومنهم من حاول ادعاء النيابة عن بعض الأئمة بعد موتهم من خلال ادعاء اختفائهم لا موتهم. كالواقفية والنصيرية.

كما لجأ المحرفون إلى وضع الأحاديث لترويج عقائدهم, فتلقت هذه الأحاديث قبولاً في الأوساط التي بثت فيها الأفكار المحرفة مثل الكوفة, يقول الإمام مالك: إن الحديث ليخرج من المدينة إلى الكوفة وطوله شبر فيعود إلى المدينة وطوله ذراع. وكان رؤوس العقائد الباطلة يأخذون كتب الدارسين على أئمة الشيعة فيكتبون فيها ما يضعونه من الأحاديث على أنها من قول الأئمة.

 

بداية كتابة الحديث

 

بدأت حركة تدوين الحديث في مرحلة مبكرة منذ زمن التابعين الكبار, ولكن أول كتاب مبوب ومرتب بصورة علمية هو موطأ الإمام مالك المتوفى عام  179هـ, ثم توالت حركة التدوين فكتب صحيح البخاري ومسلم وكتب السنن والمسانيد, كما تطور علم الرجال وأسلوب الجرح والتعديل, وكان لهذا كله بفضل الله الدور الكبير في الحفاظ على السنة النبوية سليمة وإيصالها إلى الأجيال التالية نقية.

 

مصر والبحرين

 

استمر التشيع السياسي واستمرت الثورات هنا وهناك يقودها أبناء البيت العلوي, واستغل المنحرفون بعد بعض المناطق عن مركز الدولة الإسلامية فقاموا بنشر أفكارهم ومعتقداتهم حتى استطاعوا إقامة دول لهم مثل دولة الفاطميين في مصر, ودولة القرامطة في البحرين.

 

السفراء أربعة والكتب كذلك

 

لقد كان لمن يسمون بالسفراء الأربعة دور كبير في تطور التشيع العقائدي ونشر أفكاره, فبدأت في زمن الغيبة الصغرى حركة التأليف الشيعي العقدي, عن طريق ما يعرف بالتوقيعات التي كان ينقلها السفراء الأربعة عن المهدي كما يدعون وكانت تضم تعليمات وفتاوى عن الإمام.

 كما ادعى المؤلفون أنهم يأخذون رواياتهم عن كتب تسمى بالأصول والتي لم يعرف أبداً ما هي ولم تصل لنا نسخة عنها.

وفي هذا العهد كتبت الكتب الأربعة الأهم لدى الشيعة والتي يعتبرونها كأصول لمذهبهم وهي الكافي للكليني والتهذيب والاستبصار للطوسي وفقيه من لا يحضره الفقيه للصدوق, وتعتبر هذه الكتب أهم مصادر الحديث والروايات لدى الشيعة

 

الفرق أكثر من 150سنة

 

لقد تأخرت حركة التأليف وتدوين الحديث الشيعية عن مثيلتها السنية ما يقارب قرنين من الزمان، فقد بدأت حركة تدوين الحديث عند السنة منذ زمن الإمام مالك 93-179هـ.

بينما تأخرت حركة التدوين والتأليف الشيعية حتى زمن الغيبة الصغرى 260-329هـ.   

 

 


التعليقات
عدد التعليقات 13
المرجع الأساس هو القرآن الكريم بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : توفيق بتاريخ :17/11/2012
ان الخلاف بين الناس أمر طبيعي وكل طرف يحاول تعظيم رأيه وما يؤمن به ويدني رأي غيره حتى لو أضطر الى تأليف الكذب -وهذا ما يفسر الكثير من الأحاديث الموضوعة-فاذا تجاوزنا كل الأحاديث عند أهل السنة وأهل الشيعة ورجعنا للقرآن الكريم، نجد أن الله في كتابه العزيز لم يجعل فضل لعربي إلا بالتقوى فقال جل من قائل ((إن أكرمكم عند الله أتقاكم)) وقال رسولنا الكريم في توضيح هذا المعنى (لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى) ولم يبشر أحد بجهنم إلا عم الرسول صلى الله عليه وسلم(أبو لهب) وهذا مؤشر على أن قرابتك من الرسول لا تقربك من الله وانما صدق العقيدة والعمل الصالح هو الذي يقرب وهذا الأساس والمعيار يسقط أي إدعاء من أي كان نظرية الحق الالهي وفضل تلك العشيرة على الآخرين وفعل الرسول صلى الله عليه وسلم عندما كان يستخلف على المدينة أو كان يولي وينصب الولاة والحكام في اليمن والبحرين ومكة وغيره (لم يكونوا علويين أو هاشميين) وفي سقيفة بني ساعدة كانت المحاججة بين ثلاثة من المهاجرين وما يزيد عن الثلاثمائة من الأنصار في فضل المهاجرين -أيا كانوا- على الانصار ليس في فضل عشيرة على أخرى ، وانصاع الأنصار للحق لما عرفوه، ثم حرفت المحاججة بين الطرفين لتصبح فضل قريش على باقي الناس لأغراض سياسية، ودخل التضليل والمغالطة الينا من هذا الباب
الشيعة والتشيّع بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : nadeem بتاريخ :19/10/2012
قضيّة الشيعة والتشيّع، شغلت الكثرين من المشكّكين والمبغضين لأهل البيت(عليهم السلام)، ومن أهمّ ما شكّك فيه أولئك المبغضون، أنّهم ادّعوا أنّه لم يكن هناك تشيّع أو شيعة إلا بعد القرن الثالث الهجري. وغالباً ما يكون أولئك المشكّكون من أهل السنّة والجماعة، فمن عادة هذه الفئة من المسلمين الأخذ بدون تقصّي وبحث، وكذلك معاداة ما يجهلون ; ولذلك نجدهم دائما ينكرون أيّ وجود للشيعة والتشيّع منذ عهد النبيّ الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم)، بل نقلوا تلك المقولة وذاك الادعاء: أنّ الشيعة والتشيّع ظهر بعد القرن الثالث الهجري، ولم يكن على عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، وهذا القول باطل قطعاً، ويدلّ على قّلة اطّلاع صاحبه، وجهله بما عنده من كتب للحديث النبويّ من صحاح ومسانيد. وسوف أحاول في هذه السطور، وضع بحث مختصر عن الشيعة والتشيّع، واثبت للقارئ العزيز أنّ الشيعة والتشيّع كانت منذ عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وأنّ أوّل من دعى لذلك هو رسول الله محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم)، وذلك من خلال أحاديث صحيحة، وآيات شريفة نزلت بهذا الخصوص، وذلك من كتب أهل السنّة. ولا تستغرب أنّ تلك الكتب مليئة من الأحاديث التي تحثّ على مشايعة أمير المؤمنين عليّ بن أبى طالب وأهل بيته من الأئمّة المعصومين. وكذلك تدلّ على متابعتهم، والمهمّ أنّ هناك أحاديث وآيات تشرح فضل شيعة أمير المؤمنين وثوابهم، وماذا أعدّ لهم ربّ العزّة جلّ وعُلا من الثواب والدرجات العليا في الجنان، بسبب متابعة ومشايعة أهل البيت(عليهم السلام).
مدح النبي صلى الله عليه وآله شيعة علي بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : nadeem بتاريخ :19/10/2012
مدح النبي صلى الله عليه وآله شيعة علي وأهل بيته عليهم السلام وأنه [صلى الله عليه وآله] الواضع الأول لاسم التشيع أول من وضع اسم الشيعة لأتباع علي أمير المؤمنين عليه السلام هو رسول الله وهو الواضع لحجرها الأساسي، وغارس بذرتها الأولى، والمثبت لها هو الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام وكان الشيعة آنذاك يعرفون بشيعة علي بن أبي طالب عليه السلام. قال ابن خلدون: في مقدمته (1) 1 - { ص 130 }. اعلم أن الشيعة لغة هم الصحب والأتباع، ويطلق في عرف الفقهاء والمتكلمين من السلف والخلف على أتباع علي وبنيه (رضي الله عنهم). وفي خطط الشام لمحمد كرد علي (2) 2 - { ج 5 ص 156 }. ما يغنينا عن إقامة الدليل، فإنه عد طائفة من الصحابة المعروفين بشيعة علي عليه السلام، قال: وأما ما قد ذهب إليه بعض الكتاب من أن أهل مذهب التشيع من بدعة (عبد الله بن سبأ) المعروف بابن السوداء، فهو وهم وقلة معرفة في مذهبهم، ومعلوم أن محمد كرد علي غير شيعي، بل هو ممن يتحامل على الشيعة الأبرار، لكن كما قلنا غير مرة (الحق ينطق منصفا " وعنيدا "). وإن الأحاديث الدالة على ما ذكرنا، الواردة إلينا من طرق أكابر علماء السنة والجماعة، فضلا " عن طرق الشيعة، تقرب من حد التواتر، بل هي متواترة، ونحن نورد في هذا الإملاء بعض ما ورد من طرق القوم - السنة - إيضاحا " للحجة، وإتماما " للمحجة. روى ابن الحجر في الصواعق المحرقة له عن ابن عباس أنه قال: لما أنزل الله تعالى: (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية) (1) 1 - سورة البينة: 7.الخ. قال رسول الله لعلي عليه السلام: هم أنت وشيعتك، تأتي أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين، ويأتي أعداؤك غضابا " مقمحين. قال: من عدوي ؟ قال: من تبرأ منك ولعنك (2). 2 - الصواعق المحرقة: 128،: الحمد لله الذي أنطق ابن الحجر بالصواب إذ الحق يعلو ولا يعلى عليه، فأتى بهذه الحجة لنا غير مختار، ولنا أن نسأل هذا الناصب الكاذب عن الذي تبرأ من علي عليه السلام ولعنه هل هو غير سيده معاوية الطاغية، ومن نحا نحوه ؟ فهو الذي سن هذه السنة السيئة، فكان اللعن على سيد الأوصياء تحت سبعين ألف منبر على ما روى أهل السير والتاريخ، وأخرج أحمد في المناقب أنه صلى الله عليه وآله قال لعلي عليه السلام: يا على أما ترضى أنك معي في الجنة، والحسن والحسين وذرياتنا خلف ظهورنا، وأزواجنا خلف ذرياتنا، وشيعتنا عن أيماننا وشمائلنا) (1). 1 - رواه الطبري في ذخائر العقبى: 90 (ط. مكتبة القدسي بمصر) من طريق أحمد، وفي الرياض النضرة: 32 (ط. مكتبة الخانجي بمصر) وقال: أخرجه أحمد في المناقب، وأبو سعيد في شرف النبوة. وروى ابن الحجر أيضا " في صواعقه المحرقة له، قال: أخرج الطبراني أنه صلى الله عليه وآله قال لعلي: (أول أربعة يدخلون الجنة: أنا وأنت والحسن والحسين، وذرياتنا خلف ظهورنا، وأزواجنا خلف ذرياتنا، وشيعتنا عن أيماننا وشمائلنا) (1). 1 - رواه الطبراني في المعجم الكبير: 52 و 103، والهيثمي في مجمع الزوائد: 9 / 174، والگنجي في كفاية الطالب: 184، والخوارزمي في مقتل الحسين عليه السلام: والمتقي الهندي في منتخب العمال المطبوع بهامش مسند أحمد: 945، وكثير غيرهم، راجع إحقاق الحق: 9 / 217 - 223. إلى كثير وكثير من الأحاديث النبوية التي أوردها أفاضل علماء السنة والجماعة في مؤلفاتهم ومسانيدهم وصحاحهم، وذلك في مدح شيعة علي وأهل بيته الأطهار، وهي تفوق حد الإحصاء.
Etoile de sunna بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : Khalife بتاريخ :28/08/2012
A tir attention à tous les immergés musilman aux belgique et holland pour être purdent au chiais te dans les deux payes parceque ils font un grande effort pour troubler les sunnite et leurs aakidat
الي متي يا نفس تقشاك الظنون بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : المتسلل بتاريخ :21/05/2012
سني شيعي ايه فايداني فلنعيد للدين مجده ونعيش العزة من تاني
الشيعة بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : عبدالله محمد بتاريخ :25/09/2010
تاريخ الشيعة
الدين واضح ياعيوني بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابو تمارا بتاريخ :03/09/2010
الحمد لله على نعمة الاسلام ونعمة العقل..أما الروافض لادين لهم وعقولهم مستأجرة لأهل عمائم الشيطان..اخترعوا لهم دين وائمة وكذبوا عليهم بدعوى حب أل البيت فحسبنا الله فيهم فاقدي عقولهم يتبعون المشابه ولايوجد في دينهم أي حديث أو أية محكمة تثبت عقيدتهم الفاسده
كذاب بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : علي بتاريخ :13/07/2010
التشيع بدأ منذ عهد النبي محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم وذالك لما يقوله شيخ الاسلام ابن تيمية انه هناك صحابه كانو متشيعين لعلي كرم الله وجهه في عهد رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم مثل عمار ابن ياسر وسلمان الفارسي ... وأ ين انت عن حديث الغدير المتواتر والصحيح اتحداك تنكره وحديث انت مني بنزلة هرون من موسى وو... اولم تقرأ وتطلع على خطب علي ابن ابي طالب وتوضيحه كيف سلبة الخلافه منه ومن مصادر سنية
safa بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : bsam بتاريخ :25/06/2010
الحمد لله الذي قيض للإسلام امثالكم و قناة صفا ووصال ولأول مره رغم مداهنة الانتهازيين والمنافقين لتفضح الدين الشيعي القميء وتنزع عنه الأقنعة المزيفة ولتظهر حقيقته النجسة ورائحته ألعفنه التي تزكم الأذان والقلوب قبل الأنوف ونبشر انه في سوريا الشرف والعروبة والإسلام أصبحوا أول المتبصرين سواء من سنه وحتى العلوي أصبح يحمد الله انه ليس شيعيا بسبب الفضيحة الكبرى والتي هي عاجل عقوبتهم في الدنيا ولعذاب الآخرة اشد.
الشكر الخالص بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ام ياسين بتاريخ :18/06/2010
اشكركم جزيل الشكر على السرد الرئع لهذه المعلومات القبمة جزاكم الله حير الجزاء
موسوعة الرشيد .. بارك الله في جهودكم بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : واحد من الناس بتاريخ :27/03/2010
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. والله نحن في نعمة من الله الذي لم يجعلنا من أتباع هذا المذهب الخرافه القائم على الأكاذيب والسب والطعن واللعن والأفتراء وحدث ولا حرج .. أخيراً أشكر القائمين على موسوعة الرشيد فرداً فرداً فجهودكم واضحه وأنا من المتابعين لكم منذ أصداركم الأكثر من رائع وهو الوثائقي الزحف الأسود وكذالك التحالف الصامت ولم أدخر جهداً لنشرهما في المنتديات وقد حازة هذه الأفلام ذات المواد الدسمه والأنتاج الممتاز على أعجاب الكل فـ شكراً لكم مرة أخرى وجزاكم الله كل خير
قول الحق بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابو الحكم بتاريخ :07/01/2010
قال رسول الله (ص) ستتفرق هذة الامة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة . وقالوا من هي يا رسول الله .قال " من كان على مثل ما أنا علية اليوم وأصحابي. اذا أشتدت غربة الدين وقل المساعد والمعين , غربة الدين . نعم بداء الاسلام غريباً كما بداء فطوبى للغرباء لقد اسمعت لو ناديت حياً ولكن لاحياة لمن تنادي ولو ناراً نفخت أضاءت ولكن تنفخ في رمادٌ
الفران الكريم بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابو ذر بتاريخ :07/01/2010
يقول الله تعالى ...ولاتكونوا كاللذين فرقوا دينهم و كانوا شيعا

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: