كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
"حرب العقيدة" --- الشعــــــــــــــــر --- موسوعة الرشيد
الشعــــــــــــــــر
"حرب العقيدة"
اضيف بتأريخ : 22/ 02/ 2012

New Page 1

 

 

موسوعة الرشيد / الاسير مهند العيساوي

 

 

 

 

الله أكبر لي في الشام إخوان

قد مزقتهم بكف الحقد إيران

 

تكالب الظلم والأحقاد في بلد

فيه تصارع إشراك وإيمان

 

ف"فيلق الفرس" والفيروز قائده

لنصر بشار قد أهدته إيران

 

وأصفر الوجه خامنئي يحرضهم

شيخ المجوس عدو الله شيطان

 

ومن "حزب لاة" أتوا نصرا لمذهبهم

وهم لبشار بل للفرس أعوان

 

كلاب لبنان "نصر اللاة" أرسلهم

بريئة من حمير الكفر لبنان

 

ومن بلادي وياللعار قد دخلت

من العراق لحرق الشام قطعان

 

من "مقتدى القذر" و"المخزي"جيشه

و "المالكي" ربيب الفرس خوان

 

وجيش بشار جيش العار مرتعد

من اليهود إذا نادته جولان

 

لكنه باطش في شعبه علنا

يحدوه للبطش أحقاد وأضغان

 

"علوية" الفرس إن الغدر شيمتهم

لهم بتاريخنا للغدر ألوان

 

‏"شبيحة" حقدها أعمى بصيرتها

ضباع غدر على إخواننا كانوا

 

إخوان بشار قد جائوا لنصرته

ياليت شعري أما للشام إخوان؟

 

إخواننا قتلوا والعرض منتهك

والقصف متصل والدم جريان

 

الله أكبر أهل الشام في محن

وضج منها على الشاشات أحزان

 

جرائم يبصر الأعمى لقسوتها

يهتز منها لدى المشلول أركان

 

جرائم لو رئاها راسي لهوى

فكيف يبصرها وينام إنسان؟

 

ومنظر الطفل مقتولا يمزقني

وحال بيني وبين الشام قضبان

 

أذناب إيران في بغداد تأسرني

أنا الأسير ونجل الفرس سجان

 

عذري بأني أسير عند قاتلكم

ودمع عيني لما تلقون هتان

 

وأمتي قررت في بؤس جامعة

أن لن يكون لها في الحرب سلطان

 

وناشدت مجلسا للرعب مجتمعا

لأن حكامها في الحرب نسوان

 

أين العروبة والإسلام هل غفلا؟

عن عرض مسلمة تهتك إيران

 

أهل العقيدة ما منكم ذو شرف؟

ماكان فيكم لصون العرض أعوان؟

 

حرب العقيدة نادتكم وماسمعت

صوت الحرائر والأطفال أذان

 

صفوية حربهم بانت حقيقتها

على عقيدتنا قد شن عدوان

 

جند الصحابة هل ماتت ضمائركم؟

والطائفية عند الشام بركان

 

إخوانكم فوق أرض الشام قد خرجوا

بثورة الحق ما خافوا وما هانوا

 

وما استكانوا وما ركت عزائمهم

ومركب الأسد لن تثنيه فأران

 

هم الأباة وهم أبطال أمتنا

هم للكرامة والإقدام عنوان

 

وجيشهم أيدت بالله رايته

حماة عرض أسود الشام شجعان

 

كتبوا بيانا على جدران مسجدهم

وحبره من دم الثوار مزدان

 

عادت دمشق لدين الله عاصمة

ولن تعود لكلب الفرس إيوان

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


التعليقات
عدد التعليقات 1
بارك الله فيك بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : الشيخ/امين احمد الشعبي بتاريخ :14/06/2012
بارك الله فيك من سيفً صارم بغير حداً تقطع الاعدا

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: