صحيفة غربية: وكيل وزير الداخلية العراقية عدنان الأسدي محتال --- الاخبار --- موسوعة الرشيد
صحيفة غربية: وكيل وزير الداخلية العراقية عدنان الأسدي محتال
صحيفة غربية: وكيل وزير الداخلية العراقية عدنان الأسدي محتال
اضيف بتاريخ : 07/ 09/ 2009

 موسوعة الرشيد/ وكالات

 

نقلت صحيفة كتابات مقالا جاء فيه، نشرت صحيفة "أكسترا بلاذيت" الدنماركية اليوم فضيحة جديدة من مسلسل فضائح الأحتيال التي تقوم بها أوضع شلّة حكمت العراق في التاريخ (لا التي يقوم بها هؤلاء في العراق) لكن في الدنمارك، تلك الدولة التي آوتهم حينما ضيّقت عليهم ماما إيران وبابا سوريا أراضيها.

بطل اليوم هو عدنان الأسدي الذي تحول بقدرة قادر من بائع خضرة في شارع النربرو الى وكيل وزير الداخلية والساعد الأيمن لدولة ( ائتلاف القانون ) !! .

تقول الجريدة ان الانحطاط الاخلاقي لهذا المسؤول العراقي دفع به الى الاحتيال في جعل مكتب المساعدات الدنماركي يواصل الدفع لاعالة زوجته وأطفاله الذين مازالوا في الدنمارك (على اعتبار انهم بدون معيل) بينما هو يقبض ملايين الدولارات سنوياً. وترصد المخابرات الدنماركية حالياً السيولة المالية الهائلة التي تسربت الى عائلته بعد تعيينه في العراق بهذا المنصب الرفيع رغم شهادته الدراسية المتواضعة، والتي ترافقت مع شراء عائلته لعقارات وفلل باهضة الثمن في انحاء الدنمارك.

يقول محرر الجريدة الدنمراكي (أكيد بعثي) انهم حين اتصلوا بعادل الأسدي مستفسرين عن الموضوع أجابهم (بأنه ينوي احضارهم الى العراق، وحين يرجعون للعراق فسوف يقوم بالصرف عليهم)!

http://ekstrabladet.dk/nyheder/samfund/article1217496.ece

التعليقات
عدد التعليقات 8
البصرة بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : محمد بتاريخ :11/03/2013
السلام عليكم الى السيد عدنان الاسدي المحترم
يا بعثية ياسفلة يا جلاب صدام بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : العراقي بتاريخ :25/12/2012
ولد الحرام يا طائفيين ولكم جاي تحجون على الناس وعلى توج راسكم الشيعة ولد الزنا عدنان الاسدي مقصر بحق الشيعة نعم لان خال داير مدايرة جلاب صدام وما كص روسهم هوة وسيدة المالكي
كلهم كرونة بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : حيدر النجفي بتاريخ :11/10/2012
بسم الله الرحمن الرحيم من عامر الكرن الى عدي السمسار اللواء عدي سمير حليم أمين . يدعي انه حساني يسكن البصرة سابقا الخضراء حاليا يعمل مدير مكتب الوكيل الاقدم ولديه منصب مدير عام في هيئة التفتيش . _الموما اليه ترك العراق مغادرا الى ألمانيا بسبب فساده الأخلاقي فنقل من البصرة الى السماوة بسبب تزوير سنويات السيارات وبعدها أرتبط بعلاقة غير أخلاقية بزوجة مدير مرور السماوة العميد . وهذا العميد يسكن البصرة وإثناء تكليفه ( لعدي) بإيصال عائلته الى البصرة خان الأمانة وانشئ علاقة غير شريفة مع زوجته وبعد وصول الخبر الى العميد المذكور هرب (عدي) إلى ألمانيا حصل هذا عام 2000 وهو برتبة ملازم أول . _بعد سقوط النظام عام 2004 عاد الى العراق وهو من المتضررين السياسيين وتم تزكيته من قبل عمه واحتسبت له فترة هروبه كمفصول سياسي من عام 2000 لغاية 2003 والسياسيين الأصليين مازالوا يراجعون . _في عام 2005 منح رتبة نقيب وفي عام 2006 رتبة رائد وفي 2007 رتبة مقدم وفي عام 2008 عقيد وفي عام 2009 رتبة عميد وهذا يعني انه بأربع سنوات حصل على خمس رتب وفي عام 2010 أصبح مديرا عاما في هيئة التفتيش وهذه الهيئة مكونة من المدراء العاميين الفائضين وهم من كبار السن واصلا مدراء عاميين و2012 اصبح لواء ويفترض ان يخدم 6 سنوات ليرقى من عميد الى لواء وهو مستمر في منصب مدير مكتب طيا خط الخدمة الذي يؤيد ذلك. _حصل الأستاذ عدي على (36) قدم وهذا ما لايصدق فكيف لرجل عمله إداري يحصل على هذا العدد من التكريم والموضوع بسيط جدا فلا تمر اي قائمة تكريم الا ويضع اسمه فيها والمنتسبين والضباط يموتون وهو يحصل على الامتيازات فأي ضمير لهذا الشخص والفريق فاروق مدير مكتب القائد العام يعلم بالموضوع ووبخه بأخر تكريم حيث درج اسمه مع القوة التي ألقت القبض على الإرهابيين الذين فجروا كنيسة سيدة النجاة وقال له ألا يوجد واجب إلا وأنت مشارك فيه . _قام بمسح اغلب التكريمات والايفادات والإجازات التي حصل عليها خارج العراق من الأرشيف الالكتروني وقبلها مسح قيوده الجنائية المؤشرة في الأرشيف وفي مديرية الادلة الجنائية فالعشرات من السفرات كان يتمتع بها بصورة خاصة. _لديه ثلاث سيارات مدرعة وموكبه يتكون من(6) سيارات مع الحماية يقطعون له الطريق كذلك نعلم ان الوكيل سيقول انها تابعة لموكبه لكننا نراها بأعيننا يوميا . _المسؤل عن ترقية كبار الضباط من عقيد الى عميد والى رتبة لواء ولا تتم ترقيتهم الا مقابل مبالغ مالية طائلة مع العلم ان اغلب المقدمين والعقداء هم أقدم منه بسنين طويلة وباستطاعته ترفيع من يشاء حتى وان كان مشمولا بالمسائلة والعدالة وهناك العشرات من الضابط برتب كبيرة تم ترقيتهم طيلة الفترة الماضية. _في عام 2009 تم القاء القبض على عدد من الضباط المتهمين بانهم من حزب العودة تم إطلاق سراحهم بتأثير من قبل الوزير جواد البولاني ورغم ذلك اوصى مكتب القائد العام بأبعادهم من الوزارة لكن (عدي) لم ينفذ الأمر وقام بمنحهم مناصب مهمة وحيوية في الوزارة خصوصا الوكالة الإدارية وطيا قائمة الاسماء. _المنسق بين الاسدي واصيل طبرة حول منح الأخير رئاسة هيئة نادي الشرطة دون أن يضهر نفسه واستلم هدية طبرة للاسدي وهي عبارة عن اثنين من الخيول العربية الأصيلة أثمانها مئات الآلاف من الدولارات وحاليا في مزرعته في الدورة والجادرية على الشط ودائم القول ان الشيعة افسدوا الداخلية وإنهم من المليشيات فيقوم بتوثيق اي مستمسك عليهم حتى يبقوا مطيعين له لخوفهم من طردهم وقطع أرزاقهم لهذا تجد البعض منهم أبواق للدفاع عنه على عكس احد المنتسبين الذي وقف بوجهه بعد طرده وقال لن اسمح لك بالنيل من كرامتي حصل ذلك بعد استدعائه من قبل (عدي) وهو كان متوجها للصلاة فطلبوا منه ترك الصلاة والذهاب للأستاذ عدي فرفض ذلك ونقله الى الموصل وبعدها فصله وأعاده بعد (9) أشهر رغما عنه . _والدته تدعى الرفيقة ام عدي وهي صديقة حميمة مع منال يونس وساجدة خير طلفاح وهي من اللواتي جلبن سفينة المساعدات ابن خلدون الى العراق واعتزازا منها بعائلة هدام اسمت ابنائها وبناتها بأسماء عائلته ومن ضمنهم ابنها عدي . _اما أهم جزء في الموضوع فهو كيف استطاع ان يسيطر على وزارة الداخلية كل هذ حصل بفضل شقيقته ( ميلاد ) وهي إحدى منتسبات وزارة الداخلية ,مديرية الجنسية العامة بالاسم فقط فهي مفرغة في دار الوكيل الأقدم في الخضراء والبعض يقول انه تزوجها بالسر ( زواج متعة ) وبفضلها دمرت وزارة الداخلية وهناك أخبار موثقة ان إحدى المنظفات في الوكالة تم إرسالها معها لمساعدتها ولكونهم يخافون عليها لأنها جميلة ولا نريد الخوض بالعمق ؟؟ تعتبر هذه من المعلومات العامة والكل يعلم بها حتى كبار الضباط في مكتب المفتش العام وفي الشؤون الداخلية لكن الكل يخاف لانه وكما معروف لدى الجميع ان من يتكلم على الأستاذ عدي كانه تكلم على الأستاذ عدنان الاسدي فهو سيكون خصمه ولااعتقد ان هناك من يجازف بمصدر رزقه لانه يستطيع قطعه بسهولة بل ويستطيع ان يكيل التهم التي توصله للإعدام , تحياتنا وأملنا بكم لأنكم شجعان ونحن على علم ودراية انكم لاتخشون أحدا من هؤلاء الذين عاثوا بالوزارة فسادا ونتمنى على سيادتكم طلب الاستفسار من وزارة الداخلية عن كيفية حصول عدي على هذه الرتبة بهذا الوقت القياسي العالمي وسبب حصوله على هذا الكم من التكريمات وكيف حصل على قطعة الأرض في النجف الاشرف وفي بغداد في منطقة زيونة والخضراء وعقارات في الخارج خاصة مصر والدنمارك ونؤكد على مصر كون الموضوع مخيف هناك لاننا سمعنا ان لديه ارتباطات مع دول خارجية وأسباب ايفاداته المتكررة وحاليا هو في الصين مع الوكيل وتم شراء جهاز تجسس لمراقبة موبايلات المنتسبين من هناك وتم العمل عليه في الوقت الحاضر وهو محرض الاسدي على عدم توقيع كتاب اعادة المنتسبين المفصولين اثناء عمليات البصرة وترك التوقيع للواء عبد الكريم عبد الحسن وهو المسبب بمعاقبة دفاع مدني الرصافة بجعل دوامهم 24 ساعة مقابل 12 ساعة استراحة والقصد معاقبة المنتسبين على مواقفهم وهناك الكثير خلف الكواليس وباستطاعتكم التأكد من موضوع شقيقته ميلاد سمير حليم بالاستفسار عنها في مديرية الجنسية. ان من الواجب شرعيا وأخلاقيا هو فضح هؤلاء المفسدين وبحول الله تعالى سنرسل المعلومات الخاصة بمن يلتزمه وعلاقاته المشبوهة وتفاصيل أخرى ان من يطرد هذا المفسد سيكون له رصيد كبير في وزارة الداخلية لان بسببه كره المنتسبين حتى الحكومة لعدم اتخاذها إجراء بحقه وغضت النظر عنه طويلا وملخص الموضوع ان الأستاذ عدي هو وزير الداخلية الفعلي ويستطيع ايا كان ان يسأل ابسط المنتسبين وسيؤكد هذه المعلومة فكل تشكيلات وزارة الداخلية تحت تصرفه وكل موارد الوزارة ولديه شبكة من الفاسدين والإرهابيين داخل الوزارة يستخدمهم لتصفية الخصوم من خلال تثبيت المعلومات الكيدية وتهديدهم بها فيضطر المقابل اما الاستقالة او طلب التقاعد اذا كانت لديه خدمة كبيرة في المسلك لقد حرص المدعو عدي على الحصول على كل مايمكن الحصول عليه من امتيازات وهو من اصحاب الاموال وسيذكر التاريخ انه سيأتي يوم ويسافر ونحن نتمنى ان يشرح لنا كيفية ترقيته كل تسعة اشهر كذلك السيطرة التامة على التعيينات حيث يوهمون الناس ان الانترنيت هو من يفرز ويختار الأسماء حسب النقاط وهذا كذب كبير منذ ان ادخلوا التعيينات على الانترنيت وهم يعينون بالآلاف يضيفون إليهم أسماء قليلة لرفع الشك فقط والاختيار يكون عن طريق احد عصاباتهم ويدعى حسام الدليمي وهذا ارهابي 100% حيث اعتقل من قبل مكتب القائد العام عام 2009 وهؤلاء الضباط كفلهم البولاني وأخرجهم من السجن ومازالوا يمارسون إعمالهم من ضمنهم اللواء زهير عبادة ومجموعة من الضباط وتم طرده من قبل الوزير السابق باقر صولاغ عام 2007 واخفى كافة الأوليات التي تؤيد ذلك وهو وهابي من عائلة نشرت الفكر الوهابي في منطقة بلدروز ويسمونهم (بيت العلماء) ويدعي انه شيعي ولديه شقيق يعمل في الوكالة الإدارية أسوء منه فهو جاسوس على المنتسبين والضباط لايستطيع احد ان يكسر له كلمة كونه مسنود من شقيقه والأخير مسيطر على وزارة الداخلية كاملة إما مايدعوا الى السخرية هي انه كان من كتاب التقارير ومن الطراز الأول إثناء عمله امر لفوج طوارئ كركوك وقبل أيام اتلف احد القيود التي تؤكد ذلك إثناء عثوره عليه كونه مسؤول الأرشيف الورقي والالكتروني وهذا ماجعله يسيطر على وزارة الداخلية فبمجرد إضافة اي ورقة للأرشيف يستطيع إن يقلب كل الأمور فبهذا يفعل مايشاء بالمنتسبين . وأخيرا نرجوا من سيادتكم طرده بتهمة الاستغلال الوظيفي وإحالته للمحاكم وشركائه ال26 المعتقلين سابقا في مكتب القائد العام المنتمين الى حزب العودة الصدامي من وزارة الداخلية لأنهم المسببين بالفساد والخروقات شاكرين اهتمامكم بالفقراء.والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى الـــه الطيبين الطاهرين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكوى بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابوامير الابراهيمي بتاريخ :19/08/2012
السيدوكيل وزير الداخليه المحترم اتقدم بالشكوى 0000على ش0م احمدعبدمسلم التابع الى سرية الحمايات في النجف الاشرف
علاقة زوجة عدنان الاسدي مع المقدم عامر ابو صكر بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : علاء الموسوي بتاريخ :22/01/2012
الكل يعرف المجرم عدنان الاسدي المرتشي والقاتل والمجرم لكن الكل لايعرف ماهي علاقة زوجة عدنان الاسدي مع غريمها المقدم عامر ابو صكر في وزارة الداخلية فهذا المقدم كان ومايزال له علاقة غرامية غير شريفة مع المقدم عامر والذي قام عدنان بتعيينه في وزارة الداخلية تلبية لرغبة زوجته حيث ان المدعو المقدم عامر هو مقيم ايظا في الدنمارك وبسبب قرب المسافة مابين مسكن عدنان ومسكنه نشآت علاقة غرامية بين المقدم وزوجة الوكيل اللامحترم . لقد شاهد كثير من الناس المقيمين في مدينة اما الدنماركية علاقة المقدم عامر ابو صكر مع زوجة المدعو عدنان الاسدي حيث يقوم المقدم عامر اثناء اجازته بالسفر الى الدنمارك ويلتقي زوجة الوكيل سرا ولاكثر من مرة شوهد المقدم عامر في سيارة وبجنبه زوجة الوكيل الكرن . ولاكثر من مرة شوهد عدنان الاسدي يتحدث عن الشرف وهو بلاشرف ولاكرامة .. ولكل من يريد ان يتاكد يذهب الى وزارة الداخلية ويسآل عن المقدم عامر ابو صكر المقيم في الدنمارك ولذي يعمل مع عدنان الاسدي في وزارة الداخلية فقد كوفيء هذا المقدم من قبل الوكيل لاكثر من مرة لكونه على علاقة بعائلته واي علاقة هذه .. لاكثر من مرة طرق سمع عدنان عن هذه العلاقة الغير شريفة مع زوجته الا انه لم يبالي وكان الامر عنده عادي او يجعل من نفسه لايعلم لاكنه يعلم فهذه هي شيمة هؤلاء المرتزقة والخونة الذي باع الشرف والظمير من اجل المادة والمنصب .. اقول هذا وانا متاكد لكي يسجلها التاريخ
السيد الوكيل الاقدم بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : احمد الجوراني بتاريخ :18/03/2011
اذا ما تغيرون مدراء مكاتبكم سوف تكون مسيرة حاشدة تطالب بالتغير ونرجع السالفته (عدي الملعون)راح بس طلعنه عدي في وزارة الداخلية اخذ بطولة المرثون في الرتب السريعه من ملازم اول الى مدير عام وتم سحب ارشيفه من وزارة الداخلية بمساعدة العميد احمد اسكندر وحجي حسام من خلال منصبه الحالي لانه مسجون بتهمه التزوير والمشكلة والدته عضوة فرع خولة بنت الازور والاخت اسمه حلا وهو عدي تيمما في عائلة المقبور سمتهم الوالده ويقوم بنقل اللويه والضباط من وزارة الداخلية حسب السعر ويكول اخوان ابروني الذمه المبلغ محدده السيد الوكيل .... الاسدي) واغلب الضباط جبنى يخافون لانه اغلبهم ملطخة ايديهم في السحت والرشوه ويخافون يحجون واذا عدنان الاسدي له معلومات بما يحصل فكارثه الدنيا واذا لم يعلم عليه التدقيق لان النقل بالوزارة بفلوس وانت وكيل اقدم واتوقع ماتعرف شراح يكون بعد خمسه سنوات من المصير اما الهروب اوالزلزال بقدام المفسدين او مرفوع الراس الزمن هو من يحدد ...... واني ما اظلم احد لان الوثائق موجودة .... اخوك احمد الجوراني
injustice بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ahmed بتاريخ :10/01/2011
عدنان الاسدي..مرتشي.... والدي مستحق ترقية من سنة 2006 ولحد الان وما مترقي!! ليش ؟ لانه ما منتمي لاي حزب وما يدفع للسيد عدنان واخوية صار ملازم اول بسنة 2002 ورجع بعد الحرب للشرطة بسنة 2005 ولحد الان ملازم اول!!!!!!!! والضباط اللي وياه هسة برتبة رائد!!!!!!!! وين العدالة!!
كلهم حراميه بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : said khalid بتاريخ :06/12/2010
عدنان الاسدي يطمع في الداخليه بعد ما جرده ابو اسراء من الرتبه المزيفه وبعد ما عرف عنه سوء اخلاقه مع الرجال والله العليم ايش مس عليه ابو اسراء بس ابو اسراء ما يضحي بسرعه ينتظمر الحظه الحاسمه ليكمشه وهو متلبس ويدبه في مقلب التاريخ

 

(E-mail)

واقرأ ايضاَ....
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: